أسعار النفط الأعلى منذ 7 أسابيع

نيويورك – رويترد عربي| باتت أسعار النفط الأعلى منذ نحو 7 أسابيع مع تسجيل برميل “برنت” بتعاملاته فوق مستوى 115 دولارا للبرميل، للمرة الأولى منذ 28 مارس المنصرم.

وقالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية إن العقود الآجلة لخام “برنت” صعدت 0.84% إلى 115.1 دولار للبرميل، للمرة الأولى بـ7 أسابيع.

وأشارت إلى أن عقود النفط الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” ارتفعت 0.61% إلى 112.5 دولار للبرميل.

يذكر أن صعود أسعار النفط مدفوع بتفاؤل بإقبال الصين الكبير على الخام، وانحسار إصابات كورونا فيها.

وسجلت أسعار النفط قفزة جديدة بنهاية تعاملات اليوم، مدفوعة باقتراح الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات جديدة على روسيا، تشمل حظره بغضون 6 أشهر.

وصعدت العقود الآجلة لـخام برنت 22 سنتا ليصل سعر البرميل 110.36 دولار.

وزادت العقود الآجلة لـخام غرب تكساس الوسيط مكاسبها بارتفاع قدره 15 سنتا لتستقر في نهاية المطاف عند 107.96 دولار للبرميل.

ويرتفع بذلك الخامان القياسيان 5 دولارات للبرميل.

Advertisement

وكان إيعاز الرئيس الأمريكي جو بايدن باستخدام كميات من احتياطات النفط بأمريكا رفع أسعار النفط لانخفاضها، عقب ارتفاع غير مسبوق لها.

وقال موقع “بلومبرغ” الأمريكي إن العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” هبطت 0.98% إلى 99.30 دولار للبرميل.

وأشار إلى أن عقود النفط الآجلة لخام “برنت” نزلت 0.75% إلى 103.90 دولار للبرميل.

وسحب بايدن 180 مليون برميل من النفط من المستودعات الأمريكية على مدى 6 أشهر، بخطوة نادرة بالولايات المتحدة.

ويحاول الرئيس الأمريكي تخفيف المخاوف بشأن إمدادات الخام مع تصاعد توترات الأوضاع المرتبطة بأوكرانيا.

وأظهرت معطيات بورصة لندن ICE أن قيمة العقود آجلة التنفيذ من النفط الخام من ماركة برنت، مع التسليم في مايو 2022 ارتفعت 5.83٪.

وقالت معطيات البورصة إن سعر البرميل الواحد وصل من هذه الماركة إلى 111.09 دولار.

وتباطأ نمو سعر خام برنت إلى 5.77٪، ليتداول عند 111.03 دولار للبرميل.

يذكر أن آخر مرة تجاوز فيها سعر خام برنت 111 دولارا للبرميل بيوليو 2014.

وسجلت أسعار النفط قفزة قياسية لتقترب من 100 دولار للبرميل بعد إرسال موسكو قوات إلى منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا، لتغلق قرب أعلى مستوى منذ 2014.

وارتفعت عقود خام برنت القياسي العالمي إلى 99.50 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ سبتمبر 2014.

وسجلت عقود النفط الخام عند التسوية 96.84 دولار، مرتفعة 1.52 دولار أو 1.5 بالمئة.

كما ارتفعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط لأعلى مستوى في سبع سنوات مع وصولها إلى 96 دولارا للبرميل.

وأغلقت عند 92.35 دولار، بزيادة 1.28 دولار أو 1.4 بالمئة عن مستوى الإغلاق يوم الجمعة.

يذكر أن أسواق أمريكا مغلقة الاثنين في عطلة عامة.

وسجلت أسعار النفط ارتفاعا جديدا مع نهاية تعاملات يوم الاثنين، مدفوعة باستمرار مخاوف المستثمرين من التأثير على إمدادات النفط مع تصاعد أزمة روسيا -أوكرانيا.

وصعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 0.92% إلى 91.91 دولار للبرميل.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية إن عقود النفط الآجلة لخام “برنت” بنسبة 0.79% إلى 94.28 دولار للبرميل.

واستقر أسعار النفط عند أعلى مستوياته منذ أكثر من 7 سنوات، مدفوعًا بمخاوف غزو روسي محتمل لأوكرانيا وفرض عقوبات دولية عليها وتعطيل صادرات الطاقة من أكبر منتج بالعالم.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 95.56 دولارا للبرميل 1.12 دولار، بعدما كانت 96.16 دولار وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي ارتفاعًا 1.28 دولار أو 1.4% ليبلغ 94.38 دولارا للبرميل.

ويحوم بذلك النفط قرب أعلى مستوى في الجلسة عند 94.94 دولارا وهو الأعلى منذ سبتمبر 2014.

وجاء الصعود مدفوعًا بتصريحات أمريكية عن هجوم وشيك من روسيا على أوكرانيا تسبب باهتزاز أسواق المال العالمية.

وقالت الولايات المتحدة إن روسيا قد تغزو أوكرانيا بأي وقت وقد تخلق ذريعة مفاجئة لشن هجوم.

وقال إدوارد مويا محلل السوق لدى أواندا: “إذا حدث تحرك للقوات فسيرتفع خام برنت فوق مستوى 100 دولار للبرميل بكل سهولة”.

وأشار إلى أنها ستظل متقلبة للغاية وعرضة للتطورات المتزايدة بشأن أوكرانيا.

كما حققت أسعار النفط الخام ارتفاعا قياسيا عند الإغلاق فوق 93 دولارًا للبرميل، وهو أعلى مستوى لها منذ الأول من أكتوبر 2014.

وقفزت العقود الآجلة لمزيج برنت 2.16 دولار أو 2.37% لتبلغ عند التسوية 93.27 دولار للبرميل.

كما صعدت عقود النفط الآجلة للخام الأميركي 2.04 دولار أو 2.26%، لتبلغ عند التسوية 92.31 دولار للبرميل.

ويواصل الذهب الأسود ارتفاعا منذ أشهر الماضية، إذ خفضت البلدان من عمليات الإغلاق وألغت قيود السفر.

وكانت بيانات التداول أظهرت مؤخرا أن سعر خام النفط برنت استقر عند 91 دولارًا للبرميل الواحد، للمرة الأولى منذ أكتوبر 2014.

وبقيت أسعار النفط محافظة على مسارها الصعودي للسوق المبني على توقعات أن العرض يواصل التقلص، حتى بعد تمسك “أوبك+” بزيادات إنتاج معتدلة.

 

قد يعجبك ايضا