أصدرته إدارة بايدن.. تقرير سري يؤكد موافقة ولي العهد السعودي على قتل خاشقجي

كشفت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، مساء يوم الجمعة، عن نسخة رفع عنها السرية من تقرير المخابرات الأمريكية عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي عام 2018.

وأكد التقرير السري إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد وافق على قتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في 2018، وأمر بذلك الأمر على الأرجح.

وأوضح التقرير أن ولي العهد السعودي رأى في خاشقجي تهديدا للمملكة العربية السعودية، ويقوم بدعم العنف بشكل كبير.

"<yoastmark

وأكد تقرير المخابرات أن التقييم الأمريكي قام على سيطرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على صنع القرار.

والتوريط المباشر لمستشار رئيسي ودعمه للعنف حتى يصمت المعارضين.

وأشارت الوثيقة التي رفعت عنها السرية، أن المخابرات الأمريكية لديها ثقة كبيرة في أن 21 فردا متورطون أو مسؤولون عن مقتل الصحفي السعودي المعارض نيابة عن ولي العهد.

Advertisement

"<yoastmark

"<yoastmark

"<yoastmark

"<yoastmark

الجدير بالذكر أن تم اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2 أكتوبر عام 2018، داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا.

وظل مقتل خاشقجي غير رسمي، حتى أصدرت النيابة العامة السعودية بيان في 20 أكتوبر.

أثبت الحادثة وكشفت عن ظروف وفاة الصحفي المعارض.

علاوة على ذلك تسبب الحادث في إنهاء خدمات عدد من ضباط بالاستخبارات العامة السعودية على رأسهم

نائب رئيس الاستخبارات، أحمد عسيري، وتم عزل سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي السعودي من منصبه.

كما تم تشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة السعودية.

وصرح ولي العهد السعودي بنفسه في مقابلة سابقة مع وكالة بلومبيرغ، قائلا: “ما أعرفه هو أنه دخل وخرج بعد دقائق قليلة أو ربما ساعة، أنا لست متأكدًا”.

وتابع: “نحن نحقق في هذا الأمر من خلال وزارة الخارجية لمعرفة ما حدث بالضبط في ذلك الوقت”.

وفي لقاء مع نورا أودنيل عام 2019، عبر شبكة سي بي إس الأمريكية، قبيل الذكرى السنوية الأولى لمقتل جمال خاشقجي.

صرح ولي العهد السعودي بأن عملية قتل الصحفي السعودي المعارض “جريمة بشعة” لم تأمر القيادة السعودية بها.

لكن مع ذلك يتحمل المسؤولية الكاملة، عن حادثة قتل خاشقجي وذلك لأنها وقعت في “ظل إدارته”.

وأكد الأمير محمد بن سلمان لا يوجد مصلحة للحكومة السعودية بقتل جمال خاشقجي.

وأن الخطر الذي يهدد المملكة هو من هذه “الجريمة البشعة التي استهدفت صحفي سعودي في قنصلية سعودية”.

قد يعجبك ايضا