أنباء “صادمة” عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

القاهرة – رويترد عربي | كشف الفريق الطبي المعالج للفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي إن حالتها الصحية في تدهور مستمر.

وقال الفريق الطبي إن “شفاء الجداوي من فيروس كورونا التي أصيبت به مؤخرًا ليس هو ما يشغل بالهم في علاجها”.

وأشار هؤلاء إلى أن ما الأولوية الصحية بملف الفنانة الجداوي هي لاستعادة رئتها لعملها وعودتها إلى طبيعتها.

وكانت الفنانة أصيبت قبل عدة شهور بفيروس كورونا المستجد، ودخلت مستشفى عزل أبوخليفة في الإسماعيلية للعلاج.

ولم تجري الفرق الطبية مسحات جديدة للجداوي، واكتفت بثلاث مسحات أثبتت إيجابية إصابتها بالفيروس التاجي.

وعن تفاصيل حالتها، قال الفريق الطبي، إنها “غير جيدة وغير مستقرة”، مؤكدين أن صحتها في تدهور مستمر.

ونبه إلى أن ضخ الأكسجين إلى رئتها بات عمل أنبوبة حنجرية متواجدة عليها”.

Advertisement

واستدرك الفريق: “الفنانة الجداوي بدون هذه الأنبوبة لا تستطيع التنفس بأي حال”. بحسب موقع العربية نت.

وبين أنها أعطيت الأداة المستخدمة في المرحلة الأخيرة لمرضى كورونا، مشيرًا إلى أنه وحال فشل استعادة الرئة لعملها قد تودي بحياتها.

وأكد الفريق الطبي أنها لا تستطيع العيش دون تواجد لأنبوبة حنجرية، إلى وقت أن تستعيد رئتها عملها.

وأكد الطاقم أنه جرى حقن الجداوي بجرعتين بلازما”، مشيرًا إلى أن كبر سنها يؤثر على تعافيها.

وارتبطت  مطلع السبعينيات بحسن مختار وهو مدرب حراس مرمى الإسماعيلي ومنتخب مصر الأسبق، الذي رحل بـ5 مارس 2016.

ولدى الجداوي ابنة وحيدة هي أميرة، ومتزوجة من رجل الأعمال محمد هندي، ولا ارتباطات فنية لها، كما أن لها حفيدة وحيدة اسمها روضة.

والفنانة من مواليد 6 سبتمبر 1938، بمحافظة الإسماعيلية، وهي ابنة أخت الفنانة تحية كاريوكا.

تلقت تعليمها الأول بمدارس الفرانسيسكان، ثم اشتغلت بقسم الترجمة بشركة إعلانية واختيرت عارضة أزياء بعد فوزها كملكة جمال القطر المصري بـ 1958.

وعرفت الجداوي منذ ذلك العام طريقها إلى الفن وعملت في عشرات الأفلام والمسلسلات.

 

قد يعجبك ايضا