أول تعقيب من “الهيئة الدولية” بشأن السماح بأداء العمرة بالحرمين

 

الرياض –رويترد عربي| عقبت الهيئة الدولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين على خطوة سماح السلطات السعودية للمعتمرين بالصلاة وأداء العمرة في الحرمين الشريفين، وفق قيود احترازية.

وطالبت الهيئة في بيان لها يوم الأحد، بالعمل على تسهيل الاجراءات لاستقبال أكبر عدد ممكن من المعتمرين والمصلين.

ودعت الهيئة السعودية إلى ضرورة الالتزام بمراعاة اجراءات التباعد الاجتماعي وتدابير منع تفشي الوباء.

ونبهت إلى أن غموضًا يلف الشروط المطلوبة التي لم تعلن عنها وزارة الحج والعمرة بشكل واضح.

وقالت الهيئة إن الوزارة اكتفت بالإعلان عن المراحل الأربعة التي ستعتمد بشأن أداء العمرة.

وبينت أن الموقع الرسمي للوزارة لم يأت على ذكر أي شيء فيه عن هذا الأمر.

وأشارت الهيئة إلى أن آخر بيان وضع على الموقع كان بتاريخ 5 صفر 1442 هجري أي 23 سبتمبر 2020 الماضي.

ونبهت إلى أنه لإعلان الوزير عن الهيكل التنظيمي الجديد للوزارة.

بينما كان الخبر الثاني –وفق الهيئة- حول ندوة الحج الكبرى المؤرخة بحسب الموقع في 27 ذو الحجة 1441 هجرية.

وقالت الهيئة إنه “وفي جولة سريعة بموقع وزارة الحج والعمرة لا يجد المرء أي معلومات عن الاجراءات الجديدة”.

وأشارت إلى عدم وجود الشروط المطلوبة للتمكّن من أداء العمرة أو الصلاة بالحرمين للمواطنين والمقيمين.

وذكرت الهيئة أن تطبيقات الاجهزة الذكية التي توصي بها الوزارة نجد أن الأول “خدمات الحج” والثاني “خدمات العمرة” معطلة.

وعرجت على إعلان وسائل الإعلام السعودية عن اعتماد تطبيق (اعتمرنا) بدخول المعتمرين والمصلين والزوار للحرمين الشريفين.

وذكرت أنه وبعد تجربة تحميله على الهاتف وإدخال البيانات المطلوبة وجدنا أنه لا يعمل (لمعتمري الخارج).

وقالت إنه يتوجب على المستخدم التسجيل بتطبيق “توكلنا” وهو تطبيق خاص للإبلاغ عن مصابي فايروس كورونا.

ودعت وزارة الحج والعمرة إلى ضرورة تحديث موقع الوزارة ونشر كافة المعلومات الضرورية فيه.

وطالبت بالتأكد من عمل التطبيقات المستخدمة لتسهيل أمور راغبي أداء العمرة والزائرين من المواطنين والمقيمين حاليًا.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.