أول تفسير طبي لحالته النادرة.. مصير طفل في اليمن ولد بـ”عين واحدة”

 

صنعاء – رويترد عربي| انتشرت صور لطفل ولد بعين واحدة بمدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن، في حالة نادرة الحدوث، لكن سرعات ما توفي لاحقًا.

وقال مصدر طبي إن الطفل توفي عقب ساعات من نقله إلى الحاضنة، إذ أن لديه تجويف عيني وعصب بصري واحد.

ونشر الإعلامي كريم زارعي صورة الطفل المولود في اليمن عبر حسابه في “فيسبوك”: إن الحالة نادرة جدًا بجميع أنحاء العالم.

في سياق أخر، أقدم شاب على ذبح طفله الصغير وفصل رأسه عن جسده في قرية لكمة لشعوب بمحافظة الضالع في اليمن.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الطفل (3 سنوات) قتل بآلة حصاد يدوية في حقل زراعي بالمنطقة.

Advertisement

وذكرت أن مجموعة أشخاص هرعوا إلى المنطقة عقب سماعهم بالجريمة ونقلوا جثة الطفل إلى ثلاجة بمشفى في اليمن.

وأشارت إلى أن الجريمة النكراء يعود سببها إلى خلافات سابقة بين الأب وزوجته.

فيما برر الجاني جريمته البشعة بمحاولة معاقبة زوجته.

وذكرت مصاد محلية بأن الأهالي ضبطوا الجاني وسلموه إلى إدارة أمن المحافظة.

وهزت الجريمة اليمن وتصاعد الاستنكار الواسع والمطالبة بمحاكمته.

وقبل أشهر، ضج الشارع في اليمن بنبأ قتل 3 أشقاء بمساعدة ابن عم له لشقيقتهم الصغرى بتهمة الشرف في صنعاء.

وأقدم القتلة على خنق أختهم الصغرى وتدعى شروق أحمد ثم نقل جثتها إلى قرية الملحاء في محافظة ذمار جنوب صنعاء.

وقالت وسائل إعلام في اليمن إن القتلة هم: عبدالله وغالب ومحمد أحمد مانع وعبدالرزاق ناصر أحمد مانع.

وقوبلت الجريمة بغضب واسع في صنعاء، ودشن نشطاء وسم “شروق أحمد”، طالبوا عبره بوقف جرائم الشرف والحد منها، ومعاقبة المتورطين.

كما أثار إقدام مواطن على ارتكاب جريمة برمي طفله البالغ من العمر عامين فقط في بئر مياه فزع الأهالي في اليمن .

وأفاد ناشطون يمنيون ومواقع إخبارية محلية أن الجريمة التي وصفت بأنها مروعة وغير مسبوقة وقعت على إثر خلافات أسرية.

وفي تفاصيل جريمة اليمن فإن مواطنا رمى ابنه الوحيد (عامان) ببئر مليئة بالمياه، ما أدى لوفاته فورًا.

وبحسب موقع العربية فإن بدر عبد الكريم الخلبة أخذ طفله من منزله وحمله على كتفيه حتى وصل به إلى وادٍ في شمال الجليلة.

وأشار إلى أنه رمى به داخل بئر ارتوازية للمياه، لينتشل الأهالي جثة الطفل، وسط حالة صدمة وذهول شهدتها المنطقة.

بينما أكدت مصادر أن والد الطفل يعاني من حالة نفسية منذ سنوات، أشار بعض أهالي المنطقة إلى أنه يعيش أجواء خلافات أسرية.

ولافت الحادثة استنكارًا واسعًا بمحيط أهالي المنطقة، الذين وصفوا ما حدث بالمأساة المروعة.

لكن عثر مؤخرًا على طفلة في التاسعة من عمرها بعد أيام قليلة على اختطافها.

وكان لسان الطفلة مقطوع وجسمها محروق وعليها آثار تعذيب شديد في جسدها. وفق تفاصيل جريمة روتها مواقع محلية.

وقالت مصادر إنه جرى العثور على الطفلة لجين محمد (9سنوات) ملقاة حول برميل قمامة، وهي على قيد الحياة بعد أيام قليلة على اختفائها.

وأشارت إلى أن الطفلة وجدت ولسانها مقطوع وجسمها محروق وحالتها الصحية والنفسية حرجة للغاية.

وبينت أن المجرم الذي خطف وعذّب الطفلة لا يزال مجهولاً حتى اللحظة.

لكن كان أهالي الطفلة أبلغوا عن اختفائها في صنعاء في اليمن .

وتداول ناشطون صورها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي للمساعدة بالعثور عليها.

وتكررت بشكل لافت مؤخرًا ظاهرة اختفاء واختطاف الأطفال والفتيات.

واتهم عدد من السكان شبكات بالوقوف وراء هذه الظاهرة، وعن خوفهم من انتشار ظاهرة اختطاف الأطفال والفتيات والنساء.

واضطر آباء في اليمن إلى منع أطفالهم ونسائهم من الخروج إلى المدارس والوظائف تفاديًا لأي جريمة .

قد يعجبك ايضا