أول رد أمريكي على إعلان إيران نيتها الانتقام لسليماني

 

طهران – رويترد عربي| عقب قائد القوات الأمريكية بالشرق الأوسط فرانك ماكينزي على تغريدة تكشف عن نية إيران مهاجمة أهداف لها بذكرى اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني.

وقال ماكيزي في تصريح نشرته وسائل إعلام أمريكية إن بلاده “مستعدة للرد” في حال هاجمتها إيران.

وبحث مع رئيس أركان الجيش العراقي عبد الأمير رشيد يارالله التنسيق العسكري المشترك، وقد يكون رد إيران المحتمل.

وأفاد ماكينزي: “نحن مستعدون للدفاع عن أنفسنا وأصدقائنا وحلفائنا بالمنطقة.. نحن مستعدون للرد إن اقتضى الأمر”.

وقال باتصال هاتفي من مكان غير محدد بالمنطقة “أرى أننا في وضع جيد جدًا وأننا مستعدين، مهما قرر الإيرانيون وحلفاؤهم الفعل”.

ولم تعلَن أمريكا عن الجولة، ما يكشف عن خشية لدى أمريكا من انتقام طهران للجنرال سليماني.

Advertisement

وكانت طائرة مسيرة أمريكية اغتالت سليماني قرب مطار بغداد في 3 كانون الثاني/يناير 2020.

يذكر أن زعيم إيران آيه الله علي خامنئي كتب تغريدة جاء فيها: “يجب على من أمر ونفّذ اغتيال سليماني دفع الثمن”.

وقال: “سيكون هذا الانتقام حتميًا بأي فرصة متاحة، فوفق قول ذلك العزيز.. حذاء سليماني أشرف من رأس قاتله”.

وكان الحرس الثوري كشف عن أن موعد ثأر إيران لاغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ورفاقه.

وقال مساعد شؤون العمليات بالحرس الثوري العميد عباس نيلفروشان إن الرد سيكون بالوقت الذي تحدده طهران وتراه مناسبًا.

وشدد على أن إيران حال تعرضها لأي هجوم فلن يكون لها أي خط أحمر بالرد وسيتصدر الحرس الثوري الأمر.

قال نيلفروشان لقناة “العالم” إن “نظام الاستكبار العالمي يبحث عن سبيل للنفوذ في الدول الإسلامية وتحقيق أهدافه، وأهمها حفظ إسرائيل”.

وأشار إلى أن “محور المقاومة وعلى رأسه إيران وقف بثبات بمواجهة الإرهاب بالمنطقة، الذي تأسس لتحقيق أهداف نظام الاستكبار العالمي”.

وكان القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي أفصح عن ثمن دم قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني، الذي اغتالته أمريكا مؤخرًا.

وقال سلامي للتلفزيون الرسمي في إيران إن “أمريكا يجب أن تشعر بمرارة الثأر لدم سليماني”.

قد يعجبك ايضا