إعلامية مصرية تثير ضجة بسبب فيديو لها من أمام الكعبة يخص صحة دلال عبد العزيز

أثارت الإعلامية المصرية، بسمة وهبة، اليوم الأثنين، ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب مقطع فيديو شاركته من أمام الكعبة الشريفة.

وظهرت بسمة وهبة في الفيديو الذي شاركته على حسابها عبر “إنستغرام” وهي تدعو بالشفاء للفنانة المصرية، دلال عبد العزيز.

وقالت الإعلامية المصرية في الفيديو من أمام الكعبة المشرفة: “اللهم اشف دلال عبد العزيز وقومها لبناتها يا رب.. قولوا آمين من فضلكم يرحمكم الله..”.

وتابعت: “يارب اشف دلال حبيبتي، صداقة كلها حنية وحب، ست أصيلة ومخلصة وحبيبة ومؤمنة.. يا رب يا رب يا رب يشفيكي يا دلال”.

View this post on Instagram

A post shared by Basma Wahba (@basma_wahba)

Advertisement

ولكن لم يكن دعاء بسمة وهبة لدلال عبد العزيز هو سبب الغضب منها على مواقع التواصل، وإنما لاستخدامها فلاتر التجميل الخاصة بتطبيق “سناب شات”.

وكان من بين التعليقات المنتقدة التي طالت الإعلامية المصرية: “بلاش الفلتر ي.بسمه عشان يكون المنظر واقعى وحقيقى..وبعدين انت وشك حلو من غير فلاتر ولا مكياج”.

أيضا من بين التعليقات التي طالت بسمة وهبة: “إنتِ رايحة تتعبدي ولا تقعدي تتصوري بفلتر، حاطة فيلتر انتي وعم تعملي عمرة معقول، تقبل الله”، و”إنتِ رايحة بيت ربنا للدعاء ولا همك إنك تتجملي قدام الجمهور”.

كشف رئيس اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد في وزارة الصحة والسكان المصرية، الدكتور حسام حسني، عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنانة المصرية دلال عبد العزيز بعد إصابتها بفيروس كورونا.

وقال حسام حسني، في مداخلة هاتفية مع قناة “الحدث اليوم”، أن حالة الفنانة لا تزال تحتاج إلى أكسجين بجرعات عالية، متمنيا لها الشفاء العاجل لها لها ولكل المرضى.

وكان الإعلامي المصري، رامي رضوان، كشف عن شفاء الفنانة دلال عبد العزيز من كوفيد-19.

ولكنها لازالت تعاني من مضاعفات الفيروس، ولازالت حالتها الصحية خطيرة.

كما أنه أكد إن عائلته أخفت خبر وفاة والد زوجته الفنان الكوميدي سمير غانم، عن زوجته الفنانة دلال عبد العزيز.

حيث قاموا بسحب الهواتف منها وإغلاق التلفزيون، وارتداء دنيا سمير غانم وشقيقتها إيمي الملابس الملونة حتى لا تكتشف والدتهم بما حدث لرفيق عمرها.

علاوة على ذلك فقد أخبروها بأن هناك مشكلة في المستشفى بأكملها وبدأوا في عرض أفلام مسجلة حتى لا ترى الخبر.

كما سحبوا الهاتف المحمول منها.

مشيرا إلى أنهم عاشوا لحظات صعبة جدا يوم جنازة الفنان سمير غانم، وقال: “الحمد لله هي لحد النهاردة متعرفش.

لكن بيني وبينكم القلب بيحس، قد يكون الإحساس موجود لكن لا يؤكد”.

وأشار الإعلامي رامي رضوان أنهم لا يرتدون ملابس سوداء ويضحكون طوال الوقت، مشيرا إلى أن إيمي ودنيا تعيشان تحت ضغط رهيب.

حيث لا توجد لديهما فرصة للحزن على والدهما ولا تستطيعان البكاء، ويكذبان على والدتهما دلال عبدالعزيز بأن سمير غانم في حالة صحية أفضل.

وهو الأمر الذي يمنحهم الفرصة للبقاء معها مدة أطول علشان نطمنها.

وقدم رامي اعتذاره لكل من يرسل رسائل أو اتصالات للتعازي، لأنهم يجلسون إلى جانبها ولا يستطيعون الحديث.

وعن الحالة النفسية الخاصة بإيمي ودنيا قال: دنيا وإيمي لحد وهما كبار لما بيكون في أي مشكلة أول حد بيلجأوله باباهم رحمة الله عليه ومامتهم.

وتخيلوا هذه اللحظة المهيبة برحيل سمير غانم ووجود مدام دلال في المستشفى.

ولقوا نفسهم الأب اللي بيلجأوله رحل مش هيقدروا يلجأوله.

والأم مش هينفع يلجأولها لأن حالتها الصحية لا تحتمل أنها تشم خبر على الموضوع”

وأكمل” أستاذ سمير ومدام دلال كانوا دايما بيدعوا أن أي خير بيعملوه يقعد لهم.

والحمد لله كم الناس اللي واقفين جمبنا لا حصر لها وبشكرهم جميعا”.

وطالب رامي الجمهور بالدعاء لدنيا وإيمي بأن يعطيهم الله الصبر والقوة.

قد يعجبك ايضا