إمباكت تدعو فرنسا لضمان حقوق العمال المهاجرين وتخفيف ظروفهم الصعبة

لندن – رويترد عربي| دعت منظمة إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان فرنسا لضمان حقوق العمال المهاجرين والتخفيف من ظروف عملهم المالية الصعبة.

وقالت مؤسسة الفكر ومقرها لندن في بيان لها إنها قلقة من اقتراح باريس لوائح جديدة للهجرة تنتهك حقوق آلاف العمال المهاجرين.

وقالت إنها تروج للخطاب العنصري الذي يتباهى به السياسيون والأحزاب اليمينية المتطرفة في البلاد.

ولفتت لإعلان باريس الأربعاء الماضي عن مقترح قانون يوفر تصريح إقامة خاص للمهاجرين غير النظاميين الذين يعملون بقطاعات تعاني نقصًا بالموظفين.

ووفق إمباكت يهدف القانون الجديد لمكافحة تفشي الاستغلال بين العمال المهاجرين غير المرخص لهم بالعمل.

وذكرت أن ذلك بظل انتشار نقص الأيدي العاملة في العديد من الدول الأوروبية.

وعبرت عن قلقها تجاه إجراءات الهجرة الجديدة التي من المتوقع النظر فيها عام 2023.

Advertisement

إذ من شأنها تسريع طرد مهاجرين غير النظاميين أثناء عملية إصدار تصاريح الإقامة للمهاجرين الذي يرغبون في العمل ضمن القطاعات التي تعاني من نقص الأيدي العاملة في فرنسا.

وعندما شكّك عضو حزب “فرنسا الأبية” اليساري المتطرف “كارلوس مارتينز بيلونجو” في نهج الحكومة الفرنسية تجاه المهاجرين.

وخاصة من يتم إنقاذهم في البحر خلال محاولتهم العبور إلى البلاد وغيرها من الدول الأوروبية.

هتف “غريغوار دي فورنا” النائب البرلماني اليميني المتطرف “يجب أن يعودوا إلى أفريقيا!”.

وبعد يوم واحد فقط من الإعلان عن لوائح الهجرة الجديدة، احتدم نقاشٌ ساخن حول مخاوف ومستقبل الهجرة في فرنسا.

جاء ذلك في وقت تتصاعد المخاوف من ظهور الكثير من الخطابات العنصرية كالمثال السابق بسبب اقتراح السياسات الجديدة.

ومع الاستعداد لدورة الألعاب الأولمبية في باريس عام 2024، تواجه عديد الصناعات في فرنسا نقصا في الأيدي العاملة.

وذكرت أن ذلك مثل البناء والضيافة والزراعة والتي تعتمد بشكل كبير على استغلال الأيدي العاملة الأجنبية.

وبالنظر للمخاوف، قالت منظمات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام إن القانون المقترح قد لا يساعد العمال ممن يواجهون سوء المعاملة في الصناعات أعلاه.

واستُلهمت فكرة تصريح الإقامة “métiers en stress” من التعميم الرسمي لعام 2021 الذي سمح للمهاجرين الذين عملوا في فرنسا لعدة أشهر بالحصول على تصريح إقامة.

وأبرزت إمباكت أن إجراءات الحصول على هذه التصريح قد تستغرق شهورًا وأحيانًا سنوات بسبب معالجة بيانات العمال المهاجرين بشكل فردي.

وذكرت أن مما وضع الآلاف منهم في مأزق، وبالإضافة إلى مدد الانتظار الطويلة، فإن مدة تصريح الإقامة محددة بمدة عقد العمل.

ومع اقتراح تصريح إقامة “يعتمد على المهارات المطلوبة”، يتمكن العامل غير المسجل أن يطلب وضعًا قانونيًا “دون المرور بصاحب العمل”

والذي قد يكون في مصلحته إبقاء العمال غير المسجلين باعتبارهم غير مكفولين بموجب قانون العمل الفرنسي.

وكانت هذه الثغرة تسمح لأصحاب العمل باستغلال العمال غير المسجلين وإجبارهم على العمل في ظروف غير عادلة وبدون أي محاسبة قانونية.

وقالت إمباكت إن المقترح الحكومي لم يحدد ما إذا كان المهاجرون غير النظاميين يحتاجون إلى عقد عمل أو خطاب توظيف، كما هو محدد في منشور 2012.

وذكرت أنه إذا كان الأمر كذلك، فإن السماح للمهاجرين بتقديم طلب للحصول على تصريح “دون المرور بصاحب العمل” يبدو أمرًا غير منطقي.

وعقب “روبرت أولدز” المدير التنفيذي لمؤسسة إمباكت بأنه “الاقتراح يخفف من الصعوبات التي يواجهها العمال المهاجرون في فرنسا ويحارب الانتهاكات والتناقضات ضد المهاجرين”.

إلا أن إجراءات الهجرة الجديدة تبدو شكلية ومصممة لتحقيق مكاسب سياسية.”

وأخبر “غينيا أمادو باري”، الموظف في موقع بناء في باريس، باحثين من إمباكت أنه رغم أن مشروع القانون المقترح يبدو واعدًا.

إلا أن المشكلة تكمن في الانتظار لشهور أو ربما لسنوات من أجل الحصول على إجابة من المحافظة.

وبين أن ذلك ما يجعل الأفراد يعانون من انتهاكات مختلفة وظروف عمل غير صحية.

وكان “باري” قد هاجر إلى فرنسا منذ 5 سنوات وعمل في شركات بناء مختلفة بأجر زهيد.

واشتكى من أنه وقع ضحية احتيال لشركتين استغلتا وضعه القانوني الضعيف في البلاد كونه لا يملك أوراقًا قانونية.

وأشار إلى أت ذلم جعله بلا حقوق مضمونة وغير قادر على الإبلاغ عن أي شكل من أشكال سوء إدارة صاحب العمل.

ورد وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين بأن باريس تعمل على نظام “الهجرة الانتقائية” أو “النظام المختار” بهدف الحد من الهجرة.

وذكر “دارمانين” لصحيفة “لوموند” أنه “يجب علينا الآن أن نكون صارمين مع السيئين ولطفاء مع الملتزمين بالقواعد”.

ولم تذكر الحكومة ما إذا كانت القوانين “المختارة” ستطبق على المهاجرين الجدد أو المهاجرين الحاليين غير المسجلين.

وحاولت الحكومة الفرنسية اليمينية الوسطية تنفيذ سياسات الأنظمة القائمة على النقاط كما في أستراليا وكندا.

وتُحدد هذه الأنظمة أهلية المهاجرين من خلال قدرتهم على تسجيل أعلى نقاط بنظام تسجيل يشمل مستوى التعليم ومهارات العمل وطلاقة اللغة.

وهذا يعني أن مئات المهاجرين مثل “باري” والذين كانوا يعملون في ظروف قاسية سيظلون يواجهون مستقبلًا غامضًا وغير مؤكدٍ إذ قد يُطردون من البلاد.

ولذلك عاش هؤلاء العمال على أمل الحصول على أهلية الإقامة فقط ليجردوا من حقوقهم بعد ذلك.

وفي أغسطس/آب المنصرم، سلّطت “إمباكت” الضوء على أمثلة من الظروف القاسية التي يعاني منها العمال المهاجرون في فرنسا.

وذكرت أنه عمل بعضهم في شركة (سوراكو) التي كانت تعاني من أزمة إدارية.

كما قالت إمباكت إنه بسبب هذه الأزمة، لم تحتسب – أو ربما فُقدت – ملايين اليوروهات.

وذكرت أن ذلك ترك العمال الذين يعتمدون كليًا على رواتبهم من دون أجر لعدة أشهر متتالية.

وصرح “أولدز” أن “فرنسا تخذل مواطنيها بشأن معالجة سوء المعاملة من أصحاب العمل الجشعين والمتهورين”.

وأضاف “ما يجرى ليس حادثا منعزلا للأسف”.

ةأبلغت مؤسسة إمباكت مؤخرًا عن إساءة معاملة العمال المهاجرين الذين تم توظيفهم بشكل غير قانوني”.

وأشار إلى أنه يجري استغلالهم في بناء مكان إقامة الرياضيين في مواقع الألعاب الأولمبية” المقررة في باريس.

وعليه دعت إمباكت الحكومة الفرنسية إلى تحمل مسؤوليتها فورًا.

وحثت على ضمان حقوق العمال المهاجرين والتخفيف من ظروف عملهم المالية الصعبة.

وشددت على الحاجة الملحة ليس فقط إلى تطبيق قانون الهجرة الجديد.

لكن أيضًا لتعديله ليشمل جميع العمال الأجانب من دون أي انتقائية.

وذلك لضمان رفاهية جميع العمال المهاجرين في البلاد.

ونبهت إلى أن ذلك ما سيكفل أنهم لن ينتظروا انتقائهم وفقًا لنتائج أهليتهم.

قد يعجبك ايضا