إنتاج لقاح روسي قد يقضى على السرطان

موسكو – رويترد عربي | قالت السلطات الروسية يوم الخميس، إن فيروس جرى تطويره لمعالجة مرض السرطان الشخير اجتاز بنجاح عدة اختبارات.

وقال نائب مدير معهد العمل العلمي الروسي فلاديمير ريختر إن الفيروس جرى تطويره من خلال معهد البيولوجيا الكيميائية والطب الأساسي لمعالجة السرطان .

وأكد أن الفيروس على شكل لقاح السرطان تمكن من تخطى عدة اختبارات ما قبل السريرية بنجاح.

وبين أنه على أساس لقاح الجدري، ويجري تحضيره لاختباره على البشر.

وأشار المسؤول الروسي إن الدواء اجتاز التجارب قبل السريرية على نماذج الخلايا والحيوانات بكل نجاح.

وأعرب عن آمله أن يجري الأسبوع المقبل تقديم وثائق إلى وزارة الصحة الروسية للحصول على إذن للمرحلة الأولى من التجارب السريرية.

وقال “ريختر” إن “المرحلة الأولى تشمل تقييمًا من أجل سلامة الدواء على البشر وللقضاء على السرطان “.

Advertisement

ونبه إلى أنه لديهم فعل مجموعة كاملة من الوثائق للمرحلة الأولى من التجارب قبل السريرية.

وبين المسؤول الروسي أن شركة فيكتور بيالغام التي تتخذ من نوفوسيبيرسك مقرًا لها تدرس خططًا لإنتاج الدواء”.

وأوضح أن المرحلة الأولى من التجارب السريرية قد تحتاج إلى عام ونصف. وفق وكالة “سبوتينك”.

وقال ريختر: “إذا بدأنا الاختبارات خريف 2020، فاستطاعتنا إكمال المرحلة الأولى بحلول منتصف عام 2022”.

وأضاف: “لقد نجحنا في صناعة فيروس يعتمد على فيروس لقاح الجدري”.

وتابع: “هذا اللقاح من جينوم فيروس لقاح الجدري -معظمنا جرى تطعيمه به”.

واستطر: “قطعنا جينين مسؤولين عن ضراوته، وجعلناه أقل خطورة لنا”.

وأشار ريختر إلى أن ولوج الفيروس إلى الجسم لمعالجة السرطان يجد خلية ورمية ويصيبها ويشرع في التكاثر فيها.

وأكدت أنه لا يتكاثر في الخلايا السليمة.

وبينت أن التكاثر في هذه الخلية يعني إنتاج بروتينات تقتلها، ثم يدخل في مجرى الدم، ينتشر في أنحاء الجسم، ويبحث عن خلايا ورمية أخرى.

وكشف عن وجود دواء يثبط بشكل فعال الورم الرئيسي ويفتش عن الأورام الخبيثة الأخرى ويثبط نموها وهو أساسًا مُنتج ذاتيًا.

وبحسب العالم الروسي، فإن حقنة منه في الجسم تحفظ عليه نشاطه المضاد للورم لفترة طويلة بما فيه الكفاية.

وأشار إلى أنه جرى اختبار الدواء كدواء ضد سرطان الثدي، لكن التجارب قبل السريرية أظهرت فعاليته ضد أنواع أخرى من السرطان .

 

 

قد يعجبك ايضا