إنقاذ ثلاث شقيقات من تعذيب جدتهم لهم بطريقة وحشية في لبنان

تمكنت قوات الأمن شمال لبنان، من إنقاذ ثلاث شقيقات سوريات بعد تعرضهن للتعذيب من قبل جدتهن وزوجها وخالهن.

كانت الجدة تعتدي على أحفادها (10 سنوات و7 سنوات و4 سنوات) بطريقة وحشية بمساعدة زوجها وابنها.

وكشفت “قوى الأمن الداخلي” اللبناني في بيان عبر موقعها الرسمي: إن دوريتين تابعتين لها عثرت على ثلاث شقيقات قاصرات من الجنسية السورية، عند محلّة دوّار حمص-العبدة.

وقدّ تعرّضن الشقيقات الثلاثة للتّعذيب والتعنيف بطريقة وحشية على يد جدتهم وخالهم.

وأضاف البيان: “بعد نقلهنّ إلى مركز الشرطة وعرضهن على الطبيب الشرعي”.

“الذي أكّد في تقريره على وجود آثار للتعنيف على أجسامهنّ”.

وتابع: “والاعتناء بهن من قِبل العناصر، جرى استماع إفاداتهنّ، بحضور مندوبة جمعيّة حماية الأحداث”.

Advertisement

وأوضح البيان: “خلال التحقيق، صرّحنَ أنهن تعرضن للضرب والإيذاء من قبل جدتهن لوالدتهن، وزوجها، وخالهن، في منزل الجدة الكائن في محلّة حارة صيدا”.

ووفقا لمصدر كشف أن الجدة قامت بترك الفتيات قرب مقهى وذلك بعد أن أحضرتهم بسيارة أجرة حتى تتركهم لوالدتهم.

واستكمل المصدر:” الجدة التي كانت قد أودعتهن سابقا لدى والدتها لرعايتهن، إلا أن دوريتين أمنيتين عثرتا عليهن أثناء وجودهن قرب المقهى”.

وأكد البيان أن الشقيقات الثلاثة: “تعرضن لأبشع أنواع التعذيب، حيث كن يضربن مرات بعصا وسلك كهربائي”.

“كما كان يتم إحراق أياديهن بواسطة سكين محمّى على النار، إضافة إلى الضغط على أصابع إحداهنّ بواسطة كماشة”.

وألقت قوات الأمن اللبناني القبض على الجدة وزوجها بتهم تتعلق بتعنيف أحفادها الثلاثة بطريقة بشعة، كما يتم البحث عن خال الفتيات الآن.

الذي هرب من المكان على الفور، فيما تم وضع الفتيات الثلاثة لدى إحدى الجمعيات في المنطقة.

وذلك بعد أن رفضت الأم استلام أطفالها، وأكدت أنها ستعيد الفتيات مرة أخرى إلى والدتها.

قد يعجبك ايضا