الحرس الثوري الإيراني يكشف موعد “الثأر” لقاسم سليماني

طهران – رويترد عربي| كشف الحرس الثوري الإيراني يوم الاثنين، عن أن موعد ثأر إيران لاغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني ورفاقه.

وقال مساعد شؤون العمليات بالحرس الثوري العميد عباس نيلفروشان إن الرد سيكون بالوقت الذي تحدده طهران وتراه مناسبًا.

وشدد على أن “إيران حال تعرضها لأي هجوم فلن يكون لها أي خط أحمر بالرد وسيتصدر الحرس الثوري الأمر”.

قال نيلفروشان لقناة “العالم” إن “نظام الاستكبار العالمي يبحث عن سبيل للنفوذ في الدول الإسلامية وتحقيق أهدافه، وأهمها حفظ إسرائيل”.

وأشار إلى أن “محور المقاومة وقف بثبات بمواجهة الإرهاب بالمنطقة، الذي تأسس لتحقيق أهداف نظام الاستكبار العالمي”.

وكان القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي أفصح عن ثمن دم قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني، الذي اغتالته أمريكا مؤخرًا.

وقال سلامي للتلفزيون الإيراني إن “أمريكا يجب أن تشعر بمرارة الثأر لدم سليماني”، معتبرًا أن “الثمن سيكون بانهيار النظام السياسي الأمريكي”.

Advertisement

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية عنه قوله إن هذا النظام سيتذوق طعم انتقام قاس جراء ما أقدم علیه بحق الفريق سليماني.

وذّكر بالهجوم الصاروخي الذي شنه الحرس الثوري على قاعدة “عين الأسد” في العراق.

وقال: “أثبتنا عبره أننا لا نخشى أمريكا وفرضنا إرادة الشعب الإيراني عليه، ولم نكن نهدف به لقتل الجنود الأمريكيين”.

وأكد سلامي أن “نظام الهيمنة الأمريكي يجب أن يدفع ثمن اغتيال الفريق سليماني ويجب أن يزول لأن قتل جنود أو سفير بمكان ما ليس انتقامًا عادلًا لنا”.

وكشفت إيران عن ثمن الانتقام الذي ستدفعه أمريكا لاغتيال قائد فيلق القدس الإيراني الفريق قاسم سليماني.

وقال رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد قاليباف خلال لقاءه وزير خارجية سويسرا إيغنازيو كاسياس إن اغتيال أمريكا لسليماني لا يغتفر.

ونقلت وكالة “مهر” عن قاليباف: “الأمريكان يدركون جيدًا ثمن جريمة اغتيال الفريق سليماني وهي خروجهم من المنطقة قريبًا.

وأضاف: “جهود سليماني والحرس الثوري حالت دون وصول الإرهاب إلى أوروبا ورغم ذلك فقد اغتالته أمريكا”.

قد يعجبك ايضا