الرئيس قيس سعيد: حكومة تونس الجديدة تبدأ عملها قريبا

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، على أن بعض الأشخاص داخل تونس يتحدثون عن أن قراراته يتم اتخاذها بناء على توازنات والتي وصفها بـ”الوهمية”.

وذهب إلى أنه لا أحد يتحكم في القرارات التي يتخذها وأنه لن يكون رهينة بيد أي شخص.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع الرئيس التونسي، بمحمد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية، وسهام البوغديري نمصية، المكلفة بوزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار في حكومة تونس.

حيث ألتقى سعيد الثنائي داخل قصر قرطاج، على هامش اللقاءات التي يجريها من أجل تشكيل الحكومة التونسية الجديدة.

وقال سعيد: هناك من يتحدثون عن خارطة الطريق، هذه الخرائط والمفاهيم التي تأتينا من الخارج.

يرددها البعض دون أن يعرف معناها.

وأضاف: الطريق الوحيدة التي أسلكها هي الطريق التي خطّها الشعب التونسي.

Advertisement

كما ذهب إلى أن بعض الأشخاص في تونس يتحدثون عن أن القرارات الخاصة بمؤسسة الرئاسة يتم اتخاذها بناء على توازنات وهمية.

مشيرا إلى أنه لا يتحكم أي شخص في قراراته التي تعكس رغبة الشعب التونسي وأنه لن يكون رهينة بيد أي شخص.

وعبر عن استنكاره عن الانقلابات، قائلا: هذا الاجتماع دليل على استمرارية الدولة التونسية… الدولة مستمرة وهناك وطنيون يعملون داخل الإدارة ويعملون باسم الدولة التونسية.

هم يريدون تغييب الدولة لتبقى حفنة من الأشخاص تنهب الشعب التونسي ولا مجال لهؤلاء في المستقبل.

وأشار إلى أنه سيتم الإعلان عن الحكومة التونسية الجديدة خلال الأيام القليلة القادمة.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التونسي، أعلن في 25 يوليو الماضي، تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب.

علاوة على ذلك تم إقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية في تونس.

ومنذ ذلك الحين لم يتم تشكيل الحكومة التونسية الجديدة حتى هذه اللحظة، علاوة على على فرض حالة الطوارئ في البلاد.

 

ولم يتم البت في تحديد موعد لرفع العمل بحالة الطوارئ أو أي خطة واضحة تسير عليها البلاد خلال المرحلة المقبلة.

قد يعجبك ايضا