السعودية تعتمد وثيقة السفر الإلكترونية الجديدة من الاياتا

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي “الأياتا”، عن موافقة الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية على اعتماد وثيقة السفر الإلكترونية من “الاياتا”.

تلك الموافقة تعد لازمة للتأكد من نتائج الفحوصات المتعلقة بفيروس كورونا وذلك للمسافرين المغادرين والقادمين، بداية من 30 سبتمبر المقبل.

ويستطيع المسافرين سواء القادمين أو المغادرين اختيار بين تطبيق وثيقة السفر الإلكترونية من “الاياتا” (IATA Travel Pass) وتطبيق “توكلنا” (Tawakkalna).

ويتعاون الاتحاد الدولي للنقل الجوي مع السعودية، بشكل كبير من أجل تنشيط السفر الجوي بشكل آمن ومريح.

حيث تعد الخطوط العربية السعودية إحدى الجهات الشريكة في مرحلة تطوير وثيقة السفر الإلكترونية من “الاياتا”.

علاوة على ذلك يتم العمل مع الهيئة العامة للطيران المدني السعودي وتطبيق “توكلنا”، من أجل تطوير الوثيقة في المملكة.

حتى تكون الوسيلة المعتمدة للحصول على تصاريح مسبقة لدخول المملكة، حيث ستعمل الوثيقة على تبسيط وتعزيز الامتثال للمتطلبات الصحية للمسافرين.

Advertisement

بالنسبة لهؤلاء الذين يدخلون السعودية فضلا عن المساهمة في إعادة التشغيل الآمن لصناعة السفر والسياحة، والتي أصبحت مصدرا هاماً لاقتصاد المملكة.

ويلي والش، رئيس الاياتا قال في تصريحات صحفية: تعاوننا مع السعودية، والهيئة العامة للطيران المدني، وتطبيق “توكلنا”.

والخطوط السعودية على التزامنا باستعادة السفر الجوي الدولي للمنطقة والمملكة بأمان.

وأضاف: اعتماد المملكة للوثيقة الإلكترونية يسهم في تسريع اعتماد الحلول الرقمية، التي من شأنها تحقيق الإدارة الفعّالة لفحوصات فيروس كورونا وشهادات التطعيم.

وأشار أيضا إلي: إذ أن الثقة التي أبدتها المملكة هي بمثابة مثال لابد لباقي الدول أن تحذو حذوه.

في نفس السياق قال عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أن هذا التعاون مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

وأضاف: ضمن تنظيم الأعمال والمسئوليات ومستوى الخدمات ووضع إطار عام لمجالات التعاون بين الطرفين في مجال البحث والتطوير.

والاستفادة من قواعد البيانات والتقنيات الرقمية؛ فضلاً عن رفع كفاءة جودة الحياة للمستخدمين لتلك المنصات.

والمبادرات التي تتعلق بتسهيلات إجراءات السفر.

علاوة على ذلك تسعى الهيئة العامة للطيران المدني، إلى دعم منظومة توكلنا، فضلا عن تعاونها مع اتحاد النقل الجوي الدولي.

وذلك من أجل الوصول إلى حلول رقمية متكاملة، تشجع إعادة الحركة الجوية والسفر من وإلى المملكة، وتساعد في تحسين تجربة الراكب.

سواء المسافر داخل المطارات أو في دعم الخدمات اللوجستية، التي تشمل الربط مع وسائل المواصلات والنقل الأخرى.

علاوة على تسهيل الإجراءات للوصول من وإلى الطائرة وتغطية رحلة متكاملة ومرنة للعميل.

قد يعجبك ايضا