القبض على الطبيب المتسبب في تدهور حالة ياسمين عبدالعزيز الصحية

ألقت الشرطة المصرية، القبض على الطبيب المتسبب في تدهور الحالة الصحية للفنانة ياسمين عبدالعزيز، داخل عيادة يمتلكها دون ترخيص.

وقال مصدر أمني، أن الطبيب اشتهر مؤخراً نتيجة الترويج له عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تديرها زوجة لاعب كرة قدم سابق.

وذلك من أجل إجراء عمليات تجميل للسيدات مقابل حصولها على نسبة من الطبيب.

وأوضح المصدر الأمني أن زوجة لاعب كرة القدم السابق عملت مع الجراح عن طريق السمسرة بالمخالفة للقانون الذي لا يبيح مهنة السمسار الطبي.

علاوة على ذلك فأن عددا من المواطنين حركوا بلاغات خلال الفترة الأخيرة ضد الطبيب.

بسبب مجموعة من العمليات الجراحية الفاشلة التي قام بإجرائها لهم.

Advertisement

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة ياسمين عبد العزيز تعاني من أزمة صحية منذ نحو 10 أيام، بسبب تعرضها لوعكة مفاجئة نتيجة خطأ طبي.

خلال خضوعها لعملية جراحية، ما أدى إلى تدهور وضعها الصحي.

كشفت مصادر طبية، أن الفنانة المصرية ياسمين عبدالعزيز، قد تسافر خارج مصر قريبا، لتلقي العلاج بعد تعرضها لأزمة صحية.

وأوضحت إلى أنه من المتوقع أن تسافر الفنانة المصرية للعلاج في الخارج، مبينة أن الأمر الآن “متوقف على تحسن حالتها، وتعافيها من مرحلة الـ “psychic trauma”.

وهي تعتبر الصدمة النفسية التي تعرضت لها نتيجة التدخلات الطبية والجراحية، على حسب موقع “سكاي نيوز”.

وقالت المصادر الطبية أن ياسمين عبد العزيز ستخضع لعملية جراحية جديدة خلال الفترة المقبلة.

وذلك خلال مشوار علاجها، مبينا أن هالة زايد، وزيرة الصحة المصرية، تتابع تطورات حالتها الصحية عن كثب بشكل مستمر.

في غضون ذلك ذكر الدكتور المصري ماهر عمران أستاذ النساء والتوليد تفاصيل جديدة حول الحالة الصحية للفنانة ياسمين عبد العزيز.

 حيث قال أن المريضة أجرت من قبل عمليتي ولادة إحداهما في القاهرة منذ 18 عاما، والثانية في سويسرا منذ 10 سنوات.

علاوة على ذلك أجرت جراحتين لإزالة كيس تجمع دموي، إحداهما بأميركا والثانية في دولة غربية نتج عنها مضاعفات بالجرح.

وأضاف أن جميع الأطباء يعلمون أنه حينما ينطوي الأمر على موانع مطلقة لاستخدام المنظار الجراحي فلا يجب استعماله.

وهو ما حدث بالفعل، حيث أجريت جراحة مفتوحة.

وقال: تم إزالة كيس به تجمع دموي كبير من على كل مبيض، بحيث احتوى كل كيس على ما يقل قليلا عن نصف لتر من الدم. 

وأوضح أن طبيب التجميل هو من قام بفتح البطن، وبعد الانتهاء من إزالة الأكياس.

هو من قام بغلق العملية والتعامل مع آثار العمليات السابقة على جدار البطن.

مشيرا إلى أن العملية انتهت بسلام ووضعت المريضة في الإفاقة حتى استعادت وعيها.

وأضاف: ما حدث بعدها هو أن المريضة عانت من انتفاخ بالبطن وتمدد في القولون.

 تم تشخيصه باحتمال حدوث ثقب في القولون ناتج عن التصاقات المبيض بالقولون أو انسداد بالقولون.

بعدها أجريت أشعة مقطعية بالصبغة على الأمعاء وأثبتت أنه لم يكن هناك أية إصابات جراحية بالأمعاء.

 ومع ذلك أدخلت المريضة للاستكشاف قبل أن تتفاقم الحالة، وتم التعامل معها جراحيا بكفاءة.

 وظلت في العناية المركزة تحت تأثير المهدئات ومضادات الألم. مؤكدا أنها لم تدخل في غيبوبة.

قد يعجبك ايضا