“المال” المصرية تزف نبأ “سارًا” للمصدرين

 

القاهرة – رويترد عربي| زفت وزارة المال المصرية يوم السبت، بشرى سارة للمصدرين المصريين، تتعلق بمبادرة السداد النقدي الفوري.

وأفاد وزير المال محمد معيط ببدء تلقي طلبات الراغبين بالاستفادة من مبادرة “السداد النقدي الفوري”.

وقال موقع “بوابة أخبار اليوم” إن التسجيل للمبادرة المصرية سيكون اعتبارا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وبين أن الطلبات تتعلق بسداد كل مستحقاتهم المتأخرة لدى صندوق تنمية الصادرات.

وأشار معيط إلى أنها ستكون دفعة واحدة قبل نهاية ديسمبر المقبل بخصم تعجيل سداد 15% من قيمة المبادرة المصرية.

وذكر أن ذلك بدلًا من جدولتها على 4 أو 5 سنوات؛ بما يوفر سيولة نقدية لديهم.

Advertisement

وكانت الصحة المصرية إن المواطن المصري أثبت بوقت من الأوقات أنه أكثر انضباطًا من المواطنين في دول أوروبية.

ونقلت موقع صحيفة “بوابة الأهرام” عنها قولها إن السيطرة على أي وباء لا تتم إلا بتضافر جهود الدولة مع الوعي المجتمعي.

وأشارت الصحة إلى أن وضع فيروس كورونا بمصر ليس سيئًا، مبينًا أنه لم تدخل الموجة الثانية له رغم من الارتفاع الطفيف بأعداد الإصابات.

وبينت أن “كثيرون لم يلتزموا بقيود السلامة، وعليهم الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد، وحتى لا نرجع إلى إجراءات الغلق”.

ونبهت الصحة إلى أن ذلك حدث بدول أوروبية مثل فرنسا وإسبانيا، مشيرة إلى أنه يجب الالتزام بالتدابير الاحترازية.

وقالت: “نستطيع تسجيل المئتي حالة بفيروس كورونا المعلن عنها بوزارة الصحة المصرية في أسبوع إذا التزمنا”.

وأشارت إلى أن حالتين للوصول إلى “زيرو إصابات”، الأولى هي الوعي المجتمعي بنسبة 100%، أو التوصل إلى لقاح فعال.

وقالت إنه ستظهر حالات ذات أعراض خفيفة لا تنتج عدوى للآخرين.

ونصحت الصحة المواطنين بأنه لا داعي للصلاة في المساجد تزامنًا مع عودة صلاة الجمعة غدا.

وقالت: “وإلا فإن عليهم التزام آداب المسجد والوضوء بمنازلهم واصطحاب مصليات وكمامات وكحول وتباعد ولا داعي للسلام”.

وكانت وزارة الصحة المصرية كشفت عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد في البلاد.

قد يعجبك ايضا