المملكة العربية السعودية تستقبل اليوم أول وفد من معتمري الخارج

صرح عبدالعزيز وزان، وكيل وزارة الحج والعمرة، أن الفوج الأول لحجاج الخارج من المعتمرين الذي وصل اليوم الجمعة إلى المملكة العربية السعودية تكون من 50 معتمر.

وأشار إلى أن تصريح العمرة للقادمين من الخارج لا يعني فقط أداء المناسك حيث أن هناك مجموعة أخرى من الشعائر التي يتم تقدميها للزوار سواء من الداخل أو الخارج.

وقال في تصريحات للإخبارية: نتوقع ارتفاع أعداد المعتمرين من خارج المملكة بشكل تصاعدي.

وأضاف: نعتزم رفع الطاقة الاستيعابية للمعتمرين إلى 90 ألفا ثم 120 ألف، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

واستكمل: تصريح العمرة للقادمين من الخارج لا يعني أداء المناسك فقط، فهناك شعائر أخرى إضافية تقدم للزوار سواء من الداخل أو الخارج.

مثل الصلاة في المسجد الحرام وتصاريح للصلاة في المدينة المنورة، بالإضافة للصلاة في الروضة الشريفة وذلك للرجال والنساء.

فيما أكد عضو اللجنة الوطنية للحج والعمرة هاني علي العميري، على أن شركات ومؤسسات العمرة قامت بالاستعداد والتجهيز منذ وقت كاف لاستقبال معتمري الخارج.

Advertisement

من أجل استقبال المعتمرين من المطار والفنادق والإشراف في دخولهم للمسجد الحرام، وأخذ مواعيد عبر تطبيق اعتمرنا.

علاوة على ذلك الإشراف المباشر من خلال موظفين مؤهلين، والوجود والمتابعة مع كل مجموعة خلال ذهابهم لأداء مناسك العمرة أو زيارة المدينة المنورة.

وذهب إلى أن المعتمر يستطيع شراء البرنامج كاملًا من طيران ومواصلات وفنادق وإعاشة وتحديد شركة أو مؤسسة العمرة، لتقديم الخدمات.

مضيفا إلى أن جميع الخدمات والباقات إلكترونية، تعرض عن طريق منصات حجوزات عالمية ومحلية معتمدة من قبل وزارة الحج والعمرة.

 بطريقة مجموعات بنظام B2B أو عن طريق أفراد بنظام B2C، في حين أن شركات العمرة السعودية تقدم بالباقات السكن والنقل وجميع الخدمات الأرضية.

فيما أشارت وزارة الحج والعمرة أنها سوف تبدأ استقبال ضيوف الرحمن من المواطنين والمقيمين علاوة على استقبال طلبات العمرة من مختلف دول العالم.

بصورة تدريجية بداية من يوم الإثنين الأول من شهر محرم 1443هـ الموافق 9 أغسطس 2021م.

وذلك لأداء مناسك العمرة والزيارة والصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.

حيث تصل الطاقة الاستيعابية للطلبات إلى 60 ألف معتمر موزعة على 8 فترات تشغيلية، لتصل الطاقة الاستيعابية إلى 2 مليون معتمر شهريًّا.

على أن يكون إصدار التصاريح من خلال تطبيقي “اعتمرنا وتوكلنا”، اعتمادا على منظومة متكاملة من الخدمات والتدابير الوقائية.

والتي اتخذتها المملكة العربية السعودية من أجل سلامة وصحة الراغبين في أداء مناسك العمرة والزيارة.

وفيما يخص معايير خدمات النقل الآمن قال نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط.

أن عدد الركاب في الحافلة لن يتجاوز الـ 50% من الطاقة الاستيعابية للحافلة.

على أن يتم المحافظة على ترك مسافة آمنة داخل الحافلة وتوفير المعقمات.

والتأكد من تصاريح المعتمرين الصادرة من تطبيقي “اعتمرنا وتوكلنا” قبل الصعود للحافلة.

مضيفا أن مراكز النقل في محطتي (كدي والششة)، ونقاط التجمع حول الحرم المكي (أجياد، باب علي، الشبيكة) يتم تجهيزها وفق إجراءات دقيقة.

حتى يتم تطبيق أعلى المعايير والإجراءات الاحترازية الصحية التي وضعتها الجهات المختصة، لاستقبال المعتمرين والمصلين من داخل وخارج المملكة.

كما أكد على ضرورة حصول ضيوف الرحمن على تصاريح الدخول للحرم المكي من خلال تطبيقي “اعتمرنا وتوكلنا”.

حيث يمكنهم دفع قيمة تلك الخدمة الاختيارية من خلال تطبيقي “اعتمرنا وتوكلنا”.

وذلك للحفاظ على الوقت وتلافي الانتظار في مراكز النقل.

علاوة على ذلك أكد مشاط على أن الوزارة تعمل بالتنسيق مع الجهات المختصة من أجل تحديد الدول التي يقدم منها المعتمرين.

فضلا عن معرفة أعدادهم بصفة دورية حسب تصنيف الإجراءات الوقائية، والاشتراطات الخاصة بالدول القادم منها المعتمرين والزوار إلى المملكة.

واعتماد مقدمي الخدمات (شركات العمرة، والفنادق، وشركات النقل) المؤهلين.

وفقًا لضوابط هذه المرحلة الاستثنائية والاشتراطات الاحترازية والبروتوكولات الصحية.

الشروط الصحية للمعتمرين داخل المملكة

حصول الشخص على على جرعتين من لقاح فيروس كورونا، أو محصن أمضى 14 يومًا بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح.

أو يكون الشخص محصن متعافٍ من الإصابة لجميع الفئات العمرية المحصنة لمعتمري الداخل.

المعتمرين القادمين من خارج المملكة العربية السعودية

  • إرفاق شهادة التحصين المصادق عليها من الجهات الرسمية في بلد المعتمر.
  • اشتراط أن تكون اللقاحات معتمدة في المملكة.
  • الإقرار بصحة المعلومات، والالتزام بإجراءات الحجر الصحي المؤسسي لدخول المسافرين القادمين إلى المملكة من الدول التي ما زال تعليق القدوم المباشر منها.

قد يعجبك ايضا