المهدي بنعطية يعتزل كرة القدم

 

طرابلس – رويترد عربي| وضع المغربي المهدي بنعطية حدًا لمسيرته الاحترافية في ملاعب كرة القدم، عقب قراره الاعتزال الدولي عام 2015، والذي دافع عن ألوان مجموعة أندية.

ونشر بنعطية: “بعد 15عامًا خدمة جيدة ومخلصة لكرة القدم، وبعد أن لعبت بأكثر المسابقات المرموقة، قررت إنهاء مسيرتي!”.

وقال: “طوال مسيرتي المهنية، قابلت أشخاصا رائعين سمحوا لي ببناء نفسي، ولهذا السبب أريد أن أشيد بجميع الأندية التي لعبت معها”.

وأضاف بنعطية: “سمحت لي اللعبة أيضا بالدفاع عن بلدي وتمثيله، المغرب، الذي عشت معه لحظات لا تنسى”.

وختم: “أود أن أشكر جميع الذين دعموني وساندوني طوال هذا الوقت، والديّ وزوجتي وأولادي ووكيلي وأصدقائي المقربين وأنتم الذين تتابعونني”.

Advertisement

وشارك مهدي بن عطية (34عاما) في 398 مباراة مع الأندية التي لعب لها.

وسجل خلالها 24 هدفا، وصنع 6 أهداف، وفي 63 مباراة مع منتخب بلاده، وسجل هدفين، إضافة إلى تمريرة حاسمة.

ويدرس الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“ مجموعة من التغييرات الجذرية الشاملة في قوانين لعبة كرة القدم وهي حزمة من التغييرات التي من شأنها تغيير شكل اللعبة بشكل كبير.

التغييرات التي ينوي الاتحاد الدولي الاستعانة بها وصفتها عدد كبير من التقارير الرياضية بالتعديلات الثورية.

نشرت صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ الإسبانية، الخطط التي ينوي الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا تطبيقها.

ومن بينها تقليص زمن المباراة إلى 60 دقيقة بدلاً من 90.

حيث تصبح مدة كل شوط 30 دقيقة فقط، أي ما يوازي مباراة كرة اليد.

التعديل الثاني من التعديلات المقترحة يتعلق بكيفية احتساب الوقت بدل الضائع، حيث يبحث الاتحاد الدولي إمكانية إيقاف توقيت المباراة عند كل توقف.

وهو الإجراء المتبع في لعبتي كرة اليد وكرة السلة، حتى يتم حساب زمن اللعب الفعلي.

دون الحاجة إلى احتساب الوقت الضائع بوساطة حكم المباراة.

علاوة على ذلك يدرس الفيفا تطبيق عقوبة الإيقاف على اللاعب الذي يحصل على بطاقة صفراء.

على أن يتم استبعاده من المباراة لمدة 5 دقائق.

قبل أن اللاعب مرة أخرى إلى المباراة وهو ما يشبه عقوبة الإيقاف لمدة دقيقتين في كرة اليد.

إلى جانب ذلك يدرس الفيفا السماح بعددٍ غير محدود من التبديلات لكل فريق خلال المباراة، دون وضع عدد محدد من التغييرات خلال المباراة.

ومن بين التعديلات الجذرية التي يدرسها الاتحاد السماح بتنفيذ رمية التماس بالقدم مثل كرة الصالات.

علاوة على ذلك إمكانية تسديد ضربة البداية إلى المرمى مباشرة دون الحاجة إلى تبادل الكرة بين اللاعبين.

وقالت صحيفة الموندو الإسبانية أن الفيفا يدرس تجربة هذه التعديلات خلال بطولة كأس المستقبل التي تشارك بها فرق تحت 19 عامًا.

والتي تخوضها أندية آيندهوفن وألكمار من هولندا وكلوب بروج البلجيكي ولايبزيغ الألماني.

وذلك حتى يتم تقييم جميع التعديلات وتحديد ما سيتم تطبيقه منها على المسابقات الرسمية خلال السنوات المقبلة.

قد يعجبك ايضا