ترتيب أعلى الدول توريدًا للنفط.. استمرار تراجع مستوى السعودية

 

الرياض – رويترد عربي| قالت وكالة “رويترز” للأنباء إن السعودية حلت ثانيًا بقائمة مورّدي النفط للهند بأغسطس، متجاوزة روسيا بهامش ضئيل، بينما احتفظ العراق بالمركز الأول.

وذكرت الوكالة أنه جرى شحن 863,950 برميلًا يوميًا من الخام من السعودية إلى الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم.

وبينت أن ذلك بارتفاع 4.8% عن الشهر السابق، في حين تراجعت المشتريات من روسيا 2.4 بالمئة إلى 855,950 برميلا يوميا.

ورغم ارتفاع السعودية، انخفضت حصة النفط من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) إلى الهند إلى 59.8 بالمئة.

يذكر أنه أدنى مستوى فيما لا يقل عن 16 عاما مع خفض الهند الواردات من أفريقيا.

وباتت الهند ثاني أكبر مشتر للنفط الروسي بعد الصين بعدما خفض آخرون مشترياتهم عقب اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في أواخر فبراير.

Advertisement

وقال الخبير في مجال النفط والصناعة سليمان الخطاف إن السعودية تتجه نحو إحداث طفرة كبيرة في تصدير النفط عالميًا.

وغرد الخطاف عبر “تويتر”: “نحن بطريقنا لطفرة جديدة كبيرة، وهي تصدير 9 مليون برميل من النفط بسعر 100 دولار للبرميل”.

وقال: “لم يتوقف الاستثمار بصناعة النفط في السعودية رغم كل ما تعرض له بالعالم من أوقات صعبة”.

وأضاف: “هذا يدل على بعد نظر ورؤية، وقراءة صحيحة للأحداث وللمستقبل”.

يذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن هدد باستخدام الأدوات للرد على عدم زيادة أوبك وحلفائها (أوبك+) برئاسة السعودية، الإنتاج.

ورد بايدن على سؤال لمراسل عما إذا كان سيأذن ببيع الاحتياطي النفطي بعد تجاهل مجموعة أوبك+ مناشدات أمريكية لضخ مزيد من الخام.

ونقلت “رويترز” عن بايدن قوله إن: “هناك عدد كبير من الأدوات الأخرى التي يجب أن نستخدمها مع دول أخرى (السعودية) في الوقت المناسب”.

وقال إن إدارته وستبحث هذه المسألة.

وكان مجموعة “أوبك+” التي تضم دولا المنتجة للنفط منها السعودية وروسيا ودولا أخرى، مناشدات واشنطن لتجاوز خطة سابقة لزيادة الإنتاج .

ويتمثل بـ 400 ألف برميل يوميا اعتبارا من ديسمبر/ كانون الأول.

وتخطت أسعار النفط 80 دولارا للبرميل، الأمر الذي تسبب بارتفاع أسعار الوقود للمستهلكين.

وسجلت أسعار النفط الخام انخفاضًا كبير عقب تقليص السعودية.

وتصنف كأكبر دولة مصدرة للخام في العالم، أسعاره للعملاء في شرق آسيا.

وذكرت وكالة رويترز أن العقود الآجلة لخام برنت نزلت 98 سنتا ما يعادل 1.4 في المئة إلى 71.63 دولار للبرميل بحلول الساعة 0613 بتوقيت غرينتش.

بينما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أكتوبر 68.34 دولار للبرميل منخفضا 95 سنتا ما يعادل 1.4 في المئة بفعل قرار السعودية.

وأبلغت شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو العملاء في بيان تخفيضها سعر البيع الرسمي في أكتوبر لجميع الخامات التي تُباع في آسيا.

وتعد آسيا هي أكبر منطقة تصدر إليها بواقع دولار واحد للبرميل على الأقل، وتجاوز الخفض التوقعات.

وباتت إمدادات النفط العالمية آخذة في الزيادة.

ورفعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها الإنتاج بواقع 400 ألف برميل يوميًا كل شهر من أغسطس إلى ديسمبر.

لكن تراجعت أسعار العقود الآجلة للجام بعد هبوطها إثر بيانات الوظائف الأمريكية التي جاءت دون المتوقع.

وتشير لتفاوت التعافي الاقتصادي، ما قد يعني تباطؤ الطلب على الوقود مع تصاعد الإصابات بـ”كوفيد-19″.

لكن حدت من الخسائر مخاوف بشأن استمرار ضعف الإمدادات الأمريكية عقب الإعصار أيدا.

وأعلنت شركة “أرامكو” عن أن المملكة، رفعت سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى آسيا لشهر سبتمبر 2021.

وقالت إن سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف للسوق الآسيوية ارتفع للشهر المقبل.

وذكرت أنه وصل إلى 3 دولارات للبرميل فوق متوسط سعر خامي عمان ودبي.

وحددت “أرامكو” سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف إلى شمال غرب أوروبا عند خصم 1.70 دولار للبرميل.

لكن عن برنت في بورصة “إنتركونتيننتال” لشهر سبتمبر 2021.

وحددت الشركة سعر البيع الرسمي في الولايات المتحدة بزيادة 1.35 دولار للبرميل فوق مؤشر “أرغوس” للخامات العالية الكبريت.

وكانت شركة “أرامكو” السعودية كشفت حقيقة ما نشرته صحف أجنبية بشأن دخولها بأنشطة تعدين العملة الرقمية الشهيرة الـ “بيتكوين”.

وقالت الشركة في بيان إنها تؤكد قطعا أن هذه الادعاءات لا صحة لها جملة وتفصيلًا”.

وزعمت تقارير أجنبية أن “أرامكو”، أكبر شركة للنفط في العالم، تخطط للدخول في أنشطة التعدين الخاصة بعملة “بيتكوين“.

وتعتبر “أرامكو” أكبر شركة نفط في العالم وذلك من جهة القيمة السوقية.

وتسبب الخبر في حالة من الضجة العالمية وذلك قبل نفيه بشكل رسمي

 

 

قد يعجبك ايضا