تفاصيل جديدة مثيرة بقضية المدرس المتحرش في مصر

القاهرة – رويترد عربي| كشفت وسائل إعلام مصرية عن أن النيابة العامة المصرية تجري تحقيقات موسعة بواقعة اتهام مدرس بالتحرش بطفلة خلال درس خصوصي.

وأفادت بأن النيابة أمرت بفحص المقطع المصور المتداول في الواقعة، واستدعاء الطفلة لسماع أقوالها.

ودعت النيابة مباحث الخليفة إلى جمع التحريات عن واقعة المدرس المتحرش لكشف ملابساتها.

وكانت تحقيقات الشرطة المصرية كشفت عن تفاصيل مثيرة عن واقعة المدرس المسن المتحرش بطفلة أثناء درسي خصوصي بمصر.

وقالت التحريات إن الفيديو التقط بهاتف محمول من شُرفة منزل مجاور لمنزل محل الواقعة.

وأشارت إلى أن المُسن المدرس ظهر وهو يحتضن طفلة ويقبلها من فمها بغرفة مغلقة.

وكشفت التحقيقات أن قوة أمنية وصلت لمنزل الطفلة واستجوبت والدتها التي تبين أن لا علم لها بالواقعة وسط خوف بوجود قوة أمنية بمنزلها.

Advertisement

وذكرت أن “الأمْ رأت المقطع مع عناصر المباحث وأصيبت بالفزع، كما حاولت التهجم على الجاني عقب القبض عليه أمامها واعترف بالواقعة.

وبين محضر الشرطة أن الأم بائعة خضار بمنطقة مساكن السبعين بالمقطم ولديها طفلتان تعولهما.

وقالت إن المدرس المتحرش معروف بمنطقتهم وتعامله كوالدها.

وذكرت أنها علمت منه منذ أشهر أنه يتقن اللغة الإنجليزية فاستعانت به لإعطاء ابنتها 9 أعوام درسًا خصوصيًا بهذه المادة.

وبينت أن المدرس يتردد على منزلها مرة أسبوعيًا وبيوم الحادث ذهبت لشراء احتياجات منزلية، وخضار لبيعه كالمعتاد إلا أنها فوجئت بقوة أمنية.

وكشفت التحريات عن أن المتحرش يعمل تاجر خردة وليس معلمًا، تأكيدًا لرواية والدة الضحية، وأنه يجيد اللغة الإنجليزية.

وقالت إن المدرس “أرمل” ولديه 4 أبناء وعمره 76 عامًا، ويقيم بمفرده بعد وفاة زوجته وزواج أبنائه.

وكانت صور كشفت عن تحرش “مُعلم” بطفلة خلال إعطاؤها درس خصوصي في منزلها في مصر، وسط مطالبات بالقصاص منه.

فقد أظهر مقطع مصور نُشر عبر موقع “تويتر” المدرس وهو يتحرش بطفلة ويحاول تقبيلها داخل غرفة.

وأطلق نشطاء هاشتاج “إعدام المدرس المتحرش” للمطالبة بالقصاص من الشخص الذي تحرش بالطفلة.

قد يعجبك ايضا