تفاصيل جريمة إلقاء امرأة طفليها في نهر دجلة بالعراق

بغداد – رويترد عربي| كشفت وزارة الداخلية العراقية تفاصيل جريمة إلقاء امرأة جثتي طفلين في نهر دجلة، في مشهد رصدته كاميرات المراقبة.

وقالت الداخلية في بيان إن “طواقمها تواصل عبر فرقها المختصة البحث عن الطفلين اللذين ألقت أمهما بهما بنهر دجلة ببغداد.

وأكدت أن “البحث جار للعثور على جثامين جريمة دجلة”.

وأشارت إلى أن “ما نشر عن العثور عليها كاذب”، مبينة أن الصور المنشورة لا تعود لهما.

وأضافت: “حريصون على إطلاع الرأي العام عن تفاصيل الحادث”.

وأتمت الوزارة: “حال توصلنا إلى أي معلومات جديدة بشأن جريمة نهر دجلة سنوافيكم بها أول بأول”.

وكانت قد أعلنت أن قوة اعتقلت امرأة نفذت جريمة نهر دجلة ألقت طفليها من أعلى جسر الأئمة نتيجة خلاف مع طليقها.

ومؤخرًا، ضجت مواقع التواصل بتفاصيل جريمة قتل وقعت في منطقة المنصور في العراق عقب الكشف عن بشاعتها.

وأفادت مصدر أمني بأن الجريمة وقعت عقب اقتحام مسلح مجهول لمنزل ناشطة تدعى شيلان دارا رؤوف وقتلها بطريقة وحشية مع والديها.

وقال إن المسلح اقتحم المنزل في العراق ونحر 3 أفراد من العائلة وهم الأب والأم وابنتهما التي تعمل صيدلانية شيلان دارا رؤوف.

وأكد المصدر أن التحقيقات تشير إلى أن الحادث لم يكن إرهابيًا، مبينًا أن القاتل تسلل إلى المنزل بقصد السرقة.

وذكر أن قوات أمنية هرعت إلى مكان الحادث بغية كشف ملابسات القضية، وتم إرسال الجثث إلى الطب الشرعي.

وفي ذات السياق، أعلن مصدر أمني في العراق عن اعتقال منفذ جريمة قتل الناشطة دارا بالتعاون مع قوات أمنية في إقليم كردستان.

وأفاد المصدر بأن القاتل يتواجد قرب منزل الضحية نظرًا لعمله بمقر أمني.

وبين أنه هرب لمحافظة السليمانية قبل التوجه لأربيل عقب جريمته.

بدوره، أوضح الناشط طارق الحسيني أن الهجوم غرضه تصفية شيلان وهي ناشطة باحتجاجات شعبية مناهضة للطبقة السياسية الحاكمة.

وقال الحسيني إن “الناشطة شيلان تعرضت للتصفية بغية إسكات صوتها كما حدث مع عشرات الناشطين الآخرين”.

وضجت مواقع التواصل في العراق بنبأ جريمة قتل الناشطة.

وتفاعل النشطاء مع جريمة العراق المروعة التي وقعت بمنزلهم مع سرقة ممتلكاتهم الخاصة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.