تفاصيل وفاة ابن ميريام فارس

أطلقت الفنانة ميريام فارس الفيلم الوثائقي، الخاص عن حياتها في ظل تفشي فيروس «كورونا» المستجد، وكيف أثر عليها انتشار هذا الفيروس والروتين اليومي لحياتها.

حمل الفيلم الوثائقي عنوان «الرحلة»، ويعرض حاليًا من خلال منصة «نتفليكس»، حيث فجرت مفاجأة بأنها فقدت ابنها الثاني وأصيبت بالاكتئاب خلال تلك الفترة.

وقالت «فارس» عبر صفحتها على انستغرام: أقدم هذا الوثائقي على طريقة تلفزيون الواقع، لجمهوري العزيز، يعرض الآن على نتفليكس.

وأضافت: سنة 2020 حطيتنا قُدام اختبارات كبيرة حرمتني ألتقي الناس اللي بحبها سرقت مني حريتي.

والشغف والحماس اللي بحسه بمجرد أُقف على المسرح.

وتابعت: «حرمتني أودع أقرب الناس على قلبي قبل ما يفلّوا من هالدنيا، 20 فبراير 2020 سمعت عن أول حالة من كورونا وأنا فايته على حفلتي في البحرين.

 ورجعت على بيروت على حياة ثانية أنا وعائلتي وعلينا تقبلها اعتبرنا نفسنا في حرب وهيدا اللي صار بعد أسبوع من رجعتي من السفر.

Advertisement

 اكتشفت أني حبلى في الأسبوع السادس بمولودي الثالث ليس الثاني.

واستكملت الحديث: بـ7/7/2017 تأكد حبلي بمولودي الثاني ووقتها كان عندي مشاكل صحية جسمي ما تحمل الحمل وروحت.

 حسيت كأن جزء مني راح حسيت بالذنب مع أنه مش ذنبي وحسيت بالاكتئاب والوحدة.

وشعور ما بيتوصف ما يحس به غير الست اللي بتمر بنفس الظروف.

 من لحظتها بطل عندي هدف وحلم ووقفت مشاريعي الشخصية والفنية والأغاني اللي كنت بحضر لها.

وأنا من كل عمري بفصل بين حياتي الشخصية وعملي وما بسمح بتسرّب حياتي الشخصية لعملي.

واستكلمت حديثها: لكن اللي حصلي حطمني وبقى تركيزي أني أكبر عائلتي.

وهذا الشئ أخذ 4 سنوات كانوا صعبين وبتمنى يجي نهار.

وأتصالح مع حالي وما وقفت حفلات وكان المسرح المكان الوحيد اللي بيطلعني من اللي أنا فيه وأتصالح مع حالي.

 وما وقفت حفلات وكان المسرح المكان الوحيد اللي بيطلعني من اللي أنا فيه.

واضافت: والحمدلله ب2020 ربنا أعطاني ابني (ديف) ومبسوطة على قد ما كنت خايفه عليه ومن هالوباء اللي عايشينه وتنعاد معايا نفس التجربة.

وأفقد ابني سنة بعد سنة بحس بالأمهات أكتر.. الحجر كانت فرصة أقضي كل وقتي بالبيت مع أسرتي وكان ممنوع الكل يجي على البيت».

قد يعجبك ايضا