تفعيل خاصية تتبع الموقع في تطبيقات GoogleوApple تحظر ميزة

قالت شركتا Apple Inc و Alphabet Inc في Google، إنهما ستحظران استخدام تتبع الموقع في التطبيقات التي تستخدم نظام تتبع جهات اتصال جديدًا يبنيه الاثنان للمساعدة في إبطاء انتشار فيروس كورونا الجديد.

وقالت شركتا آبل وجوجل، اللتان تشغلان أنظمة تشغيلهما 99٪ من الهواتف الذكية، الشهر الماضي، إنهما سيعملان معًا لإنشاء نظام لإخطار الأشخاص الذين كانوا بالقرب من آخرين أثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، وتخطط الشركات للسماح فقط لسلطات الصحة العامة باستخدام التكنولوجيا.

وأوضحت الشركتان أن الخصوصية ومنع الحكومات من استخدام النظام لتجميع البيانات عن المواطنين كان الهدف الأساسي لديهم، وبينت أنه يستخدم النظام إشارات Bluetooth من الهواتف لاكتشاف المواجهات ولا يستخدم أو يخزن بيانات موقع GPS.

ولكن مطوري التطبيقات الرسمية المتعلقة بالفيروس التاجي في عدة ولايات أمريكية قالوا لوكالة “رويترز” الشهر الماضي، إنه من الحيوي السماح لهم باستخدام بيانات موقع GPS مع نظام تتبع جهات الاتصال الجديد لتتبع كيفية انتقال الفاشيات وتحديد نقاط الاتصال.

وسيتطلب قرار Apple-Google عدم السماح بجمع بيانات GPS مع نظام تتبع جهات الاتصال سلطات الصحة العامة التي ترغب في الوصول إلى موقع GPS للاعتماد على ما وصفته Apple و Google بالطرق غير المستقرة التي تستنزف البطارية.

ومن المحتمل أن تفقد البدائل بعض اللقاءات لأن أجهزة iPhone و Android تقوم بإيقاف تشغيل اتصالات Bluetooth بعد مرور بعض الوقت لتوفير البطارية وأسباب أخرى ما لم يتذكر المستخدمون إعادة تنشيطها.

Advertisement

وقالت شركة البرمجيات Twenty، التي طوّرت تطبيق تتبع الاتصال الصحي في ولاية “يوتا” مع نظام GPS و Bluetooth، أن التطبيق “يعمل بشكل فعال” بدون أداة Apple-Google الجديدة.

وقالت الشركة: “إذا كان أسلوبهم يمكن أن يكون أكثر فاعلية من حلنا الحالي، فسنقوم بحماس بدمج ميزاتهم في تطبيقنا الحالي، شريطة أن يفي بمواصفات شركاء الصحة العامة الحاليين والمحتملين”.

وقالت مقاطعة ألبرتا الكندية، التي لا تجمع بيانات GP، إنها لا تعتزم اعتماد نظام Apple-Google لتطبيق نظام التتبع معا.

وحذر خبراء الخصوصية من أن أي مخبأ لبيانات الموقع المتعلقة بالقضايا الصحية يمكن أن يجعل الشركات والأفراد عرضة للنبذ إذا تم الكشف عن البيانات.

وقالت Apple و Google أيضًا الاثنين الماضي إنهما ستسمحان لتطبيق واحد فقط لكل دولة باستخدام نظام الاتصال، لتجنب التجزئة والتشجيع على اعتماد أوسع، مشيرة إلى أنها ستدعم مع ذلك الدول التي تختار نهجًا حكوميًا أو إقليميًا، وستسمح للولايات الأمريكية باستخدام النظام.

قد يعجبك ايضا