جيجي حديد تتبرع بريع موضة خريف 2022 لأوكرانيا وفلسطين

 

نيويورك – رويترد عربي| قررت عارضة الأزياء الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية جيجي حديد التبرع بريع مشاركتها في موضة خريف 2022 إلى الشعبين الفلسطيني والأوكراني.

وأعلنت حديد عبر حسابها بتطبيق “إنستغرام” عن تخصيص أرباح عملها بعام 2022 لمساندة الشعب الأوكراني وتقديم المساعدات له.

وأعربت عن استيائها عن عدم استطاعتها للتحكم بجدول أعمالها.

وقالت حديد “إن وجود جدول زمني محدد لشهر الموضة يعني أنني وزملائي غالبا ما نقدم أزياء جديدة بالأوقات المؤلمة لكييف”.

وأضافت: “أرغب بالسير لأجل شيء ما على خطى صديقتي ميكا بالتبرع بأرباحي بعروض خريف 2022 لمساعدة من يعانون من حرب أوكرانيا”.

ودعت حديد لفتح الأعين والقلوب على كل ظلم الإنسان، راجية الله رؤية بعضنا بعضًا كأخوة وأخوات، بعيدًا عن السياسة والعرق.

Advertisement

يذكر أن جيجي حديد وأختها بيلا تضامنت في الحرب الأخيرة على غزة عام 2021.

وشاركت بتظاهرات سلمية مع الشعب الأمريكي أنذاك رفضًا لجرائم ارتكبت في الحرب ومطالبة بوقفها.

يتساءل الكثير من الأشخاص عن ديانة جيجي حديد، التي تنتمي إلى العالم العربي، وأصولهما العربية ليست بعيدة.

حيث أن والدها محمد حديد الأمريكي من أصول فلسطينية.

ولد في فلسطين وعاش في الأردن ولبنان، وذلك قبل انتقاله إلى الولايات المتحدة الأمريكية كلاجئ، وبعدها نجح في تكوين ثروة هائلة وتجارة ناجحة.

حيث أصبح واحدا من أشهر رجال الأعمال وأنجحهم في أمريكا، كما كانت جيجي حديد صرحت بفخرها بأصولها العربية، مسبقا.

وظهرت عارضة الأزياء على مجلة فوغ العربية بالحجاب.

وكشفت التقارير أن الأشقاء الثلاثة، جيجي وبيلا وأنور حديد، يعتنقون رسميا الديانة الإسلامية.

كما أن جيجي متزوجة من زين مالك الذي ينتمي هو الآخر إلى الديانة الإسلامية.

بالإضافة إلى ذلك تحدثت عارضة الأزياء العالمية ذات الأصول العربية لأول جيجي حديد مرة عن ابنتها كاي التي تبلغ من العمر 4 أشهر فقط.

تطرقت حديد في آخر مقابلة صحفية لها عن ديانة طفلتها، حيث أوضحت أنها ترتب على فكرة الحرية والاستكشاف.

وأنها لم تفرض عليها أسرتها إتباع دين محدد وهذا ما ترغب فعله من طفلتها كاي.

وأضافت جيجي قائلة: “سُمح لي بالتعرف على كل دين عندما كنت طفلة”

“وأعتقد أنه من الجيد أن تأخذ أجزاء متنوعة من الأديان المختلفة التي تتواصل معها”.

وتابعت: ” وأعتقد أن هذه هي الطريقة التي سنربي عليها ابنتنا”.

وأوضحت أنها بمجرد إعطاء الطفل فرصة استكشاف اهتمامات مختلفة هو شيء جميل.

أكدت عارضة الأزياء عند سؤالها عن ظاهرة الإسلاموفوبيا، أنها تنتمي لعائلة مسلمة.

حيث واجهت هي وأخواتها بعض المواقف وخاصة شقيقها أنور.

فعندما كان أنور في المدرسة وصف أحد زملائه في الصف أن والده إرهابي لأنه مسلم ويحمل اسم محمد.

لذلك هي ترغب في تعلم ابنتها كل شيء عن أصولها الدينية والجذور التي تنتمي لها,

حتى تتمكن التعامل مع المواقف التي ستمر بها في حياتها.

وقالت جيجي حديد: “إذا قال لها أحدهم شيئًا ما في المدرسة، فنحن نريد أن نمنحها الأدوات اللازمة لفهم سبب قيام الأطفال الآخرين بذلك ومن أين يأتي ذلك.

يذكر أن جيجي حديد ولدت لأب مسلم وهو رجل الأعمال الأمريكي الفلسطيني محمد حديد، وأمها هي عارضة الأزياء يولاندا وتتبع الدين المسيحي.

وقد أكدت جيجي أنها عاشت أجواء إيمانية في منزل أسرتها لسنوات طويلة وكانت لها حرية الاختيار.

أما بالنسبة للمغني زين مالك فهو يتبع الدين الإسلامي أيضاً، حيث ترجع أصوله إلى باكستان.

 

 

قد يعجبك ايضا