خطوة سعودية جديدة تتعلق بملف سد النهضة.. ماذا يجري؟

 

الرياض – رويترد عربي| قررت المملكة العربية السعودية اتخاذ خطوة جديدة تتعلق بملف أزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا، التي تفاقمت خلال الأشهر الماضية.

وقررت السعودية دعم مصر خلال اجتماع مشترك للجنة المتابعة والتشاور السياسي بين البلدين، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأوضح بيان أن الاجتماع خلص لـ”توافق الرؤى حيال عديد قضايا وأزمات المنطقة والعالم أبرزها بملف سد النهضة”.

وأكد الجانب السعودي “دعمه لمساعي مصر نحو الوصول إلى اتفاق ملزم للأطراف كافة بشأن سد النهضة”.

وأوضح أن الاتفاق يجب أن يحفظ الأمن المائي المصري ويعزز حفظ الأمن والسلم في القارة الإفريقية بملف السد”.

وأشارت إلى أهمية “الدخول في مفاوضات جادة بين الأطراف المعنية.

Advertisement

وقالت السعودية إنه الحل الأمثل للوصول إلى اتفاق يرضي الأطراف.

يأتي القرار السعودي بظل تواصل المخاوف المصرية والسودانية من تأثيرات سلبية بملف “سد النهضة” الإثيوبي.

وكان قد كشف عن توافق “مفاجئ” بين مصر والسودان وأثيوبيا بشأن خطوات تنفيذ عملية التفاوض بملف سد النهضة.

وأفادت وسائل إعلام عالمية بأن تقاربًا حدث على مستوى وزراء الري في الدول الثلاث، وشرعت لجنة مصغرة بجمع المقترحات لمناقشتها.

وقالت وزارة الري المصرية إن اجتماعًا عقد ضمن المباحثات بملف سد النهضة بين الدول الثلاث برعاية الاتحاد الأفريقي.

وأشارت إلى أنه جرى بحضور مراقبين دول الأعضاء بهيئة مكتب الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء.

وذكر البيان أن الوزراء توافقوا على خطوات تنفيذية لعملية التفاوض الحالية بملف سد النهضة.

وأشار إلى لجنة مصغرة من عضو فني وآخر قانوني لكل دولة، وبحضور مراقبين وخبراء لجمع المقترحات بمسودة واحدة.

وبين البيان أن اللجنة ستستمر في عملها حتى عرض المسودة على وزراء المياه الجمعة المقبل.

وكانت أديس أبابا اتخذت قرارًا مفاجئًا بملف “سد النهضة” ونهر النيل مع مصر والسودان، والتي زادت حدة الخلاف حولها مؤخرًا.

وأعلنت الخارجية الإثيوبية عن استعداد بلادها للتفاوض اعتبارا من يوم الاثنين المقبل.

وقال وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارجاشيو إن بلاده ترغب في مواصلة الدعم المالي بملف سد النهضة وحل قضية نهر النيل.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي عقده جاشيو اليوم مع بعثات دبلوماسية عدة.

يشار إلى أن مصر رحبت استئناف المفاوضات عقب تعليق، شريطة الإيفاء بمخرجات القمة الأفريقية المصغرة.

قد يعجبك ايضا