رئيس وزراء يدفع 177 ألف$ لقتل زوجته  

ماسيرو –رويترد عربي| أظهرت وثائق متعلقة بمحاكمة رئيس وزراء دولة ليسوتو السابق في جنوب أفريقيا، تورطه بجريمة قتل قبل 3 سنوات.

وتنسب الوثائق إلى رئيس الوزراء السابق الذي تنحى عن منصبه في مايو/أيار، تورطه مع زوجته الجديدة في جريمة قتل زوجته السابقة قبل سنوات.

ويحاكم توماس توبان وهو رئييس وزراء سابق على اتهامه بالقتل لزوجته السابقة ليبوليلو تابان.

يأتي ذلك عقب أشهر من ضغط الحزب الذي ينتمي إليه للاستقالة بسبب تورطه المزعوم بالقضية.

وتقول وسائل إعلام محلية إن تفاصيل الحادثة تعود إلى تفاوض تابان وزوجته الجديدة ماسيا مع عصابة مسلحة لقتل زوجته السابقة.

وأشارت إلى أن تابان وعد العصابة بإعطائها مقابل عن ذلك 177 ألف دولار ووعود بتوظيف عدد من أفرادها.

وأوضح مفوض الشرطة بليسوتو في إفادة خطية أن “تابان أمر بقتل ليبوليلو تابان لكي يتسنى لزوجته الحالية ماسيًا، أن تصبح السيدة الأولى للبلاد”.

Advertisement

وجرت عملية اغتيال الزوجة السابقة في يونيو/حزيران 2017.

وبحسب ما نشر موقع “سي إن إن” فإن توبان قدم كافة المعلومات لأفراد العصابة للقيام بعملية القتل.

وأشار إلى أن توبان من زوجته الجديدة بعد مرور شهرين على عملية الاغتيال.

وبين أن الزوجة الجديدة وجه لها اتهامات بقتل السيدة الأولى.

ولفت الموقع إلى أن توبان لم يوجه له اتهامات من الشرطة بقتل زوجته، إذ أنه كان إبان جريمة القتل رئيس وزراء دولة ويتمتع بحصانة بسبب منصبه.

وكانت زوجة توبان مثلت قبل شهرين أمام محكمة بتهمة قتل زوجته السابقة قبل يومين من توليه منصبه عام 2017.

وجاء في لائحة الاتهام أنها “أطلقت عيارًا ناريًا بالمخالفة للقانون وبنية القتل على ليبوليلو” في ذلك اليوم.

ولم ترد تفاصيل أخرى تذكر وأحجمت الشرطة عن الخوض في تفاصيل. وفق وكالة رويترز.

وكانت ليبوليلو (58 عاما آنذاك) وثاباني (80 عاما الآن) يخوضان طلاقا صعبا.

وجاء ذلك حينما أطلق مجهول النار عليها وقتلها قرب منزلها في العاصمة ماسيرو يوم 14 يونيو 2017.

يذكر أن جريمة القتل وقعت قبل يومين من تنصيب ثاباني رئيسًا لحكومة المملكة.

وسرعان ما تزوج ثاباني ومايسياه بعد شهرين من الحادثة فقط.

وستشرع السلطات في محاكمة مايسياه، فيما قررت الإفراج عنها بكفالة.

وكشف نائب مفوض شرطة ليسوتو موكيتي باسيكا عن تملكهم أدلة عديدة بالجريمة التي وقعت إبان توليه منصب رئيس وزراء تربطها فعلًا بالاتهام”.

قد يعجبك ايضا