ساعات ذكية جديدة من غوغل بقدرات مميزة

 

دبي – رويترد عربي| نشرت مواقع تقنية صورًا ومعلومات تتعلق بساعة ذكية تطورها شركة غوغل العالمية لتنافس بها ساعات شركتي آبل وسامسونغ الشهيرتين.

وجاءت الساعة الجديدة Google Pixel Watch بهيكل أساسي دائري الشكل من بلاستيك متين وخفيف الوزن، وشاشة لمسية منحنية الحواف.

وصممت على نظام Wear OS الحديث من غوغل، وبتقنيات تساعد المستخدم على التحكم بها عبر الأوامر الصوتية.

وتتيح ضبط ساعته بحيث لا تضاء بالكامل عند تلقي الأمر بل تظهر بألوان غوغل الرباعية للمساعد الصوتي، ما يرشد استهلاك طاقة البطارية.

وستصنع شاشة الساعة من طبقتين إحداهما لإظهار الوقت والتواريخ وبيانات بوضعية ترشيد استهلاك الطاقة.

ونؤكد أن هذه الخاصة ستجعل من البطارية تدوم مدة أطول.

Advertisement

وستجهز Pixel Watch بحساسات لقياس معدلات نبض القلب ومعدلات الأكسجة بدم المستخدم.

لكن ستضم تطبيقات لمراقبة معدلات النوم ومعدلات النشاط البدني.

وتوفر تطبيقات لمراقبة معدلات الخطوات التي يقطعها المستخدم يوميا.

وستزود غوغل الساعة بشريحة NFC، وشرائح للاتصال اللاسلكي مع الأجهزة والهواتف الذكية وشبكات الإنترنت اللاسلكية.

وتختبر شركة “غوغل” الأمريكية خاصية التصفح اللانهائي من خلال إصدار محرك البحث الأشهر على الهواتف المحمولة لطرحها قريبًا.

وقال موقع “تايمز نيوز ناو” إن “غوغل” تختبر ميزة “التمرير المستمر” بالبحث عبر نظامها الأساسي للهواتف.

وأوضح أن خاصية “غوغل” ستظهر تدريجيا لمستخدميها لكنها حاليًا مقتصرة على البحث باللغة الإنجليزية.

وبين الموقع أنه سيجري تمديدها إلى باقي اللغات بوقت قريب.

وأفاد بأن المستخدم لن يحتاج لضغط الصفحات المتتالية عند بحثه عن أي شيء.

وذكر أنه بمجرد التمرير لأسفل سينتقل مباشرة محرك بحث “غوغل” إلى الصفحة التالية.

لكن أتاحت الشركة الأمريكية “مفاتيح أمان” مجانية لأشخاص صنفتهم بأنهم يتعرضون لـ”مخاطر عالية” حول العالم.

وقالت الشركة العالمية في بيان إن مفاتيح الأمان المجانية ستتاح فقط لأكثر من 10 آلاف شخص تقريبا حول العالم.

وذكرت في وقت سابق أن 14 ألف من مستخدمي بريد “جي ميل” يتعرضون لخطر بالغ من الاستهداف من جهات عديدة.

لكن ستوفر مفاتيح الأمان لمستخدميها حماية من مختلف التهديدات عبر الإنترنت.

وجاء في أبرزها هجمات التصيد الاحتيالي المعقدة والبرامج والتنزيلات الضارة.

لكن تركزت على “غوغل كروم” و”أندرويد”، والوصول غير المصرح به لبيانات حساباتهم.

وضرب مثالا كبريد جيميل والخدمة السحابية “درايف” والصور الخاصة بهم.

لكن سيتمتع بها عدد من الأشخاص هم النشطاء والصحفيين والمسؤولين الحكوميين.

 

قد يعجبك ايضا