سعودية رفض زوجها استكمال دراستها.. الرد “مفاجأة”

 

الرياض – رويترد عربي| قررت سيدة سعودية من مكة المكرمة الطلاق من زوجها لعدم الإيفاء بشروط العقد، التي تضمنت استكمالها لدراستها.

قال المحامي جعفر جمل الليل: “يُعد الشرط بعقد النكاح بمثابة شرط يلتزم به كلا الطرفين لقوله صلى الله عليه وسلم: المسلمون على شروطهم”.

وأشار إلى أنه يوجد عدة شروط لفسخ عقد النكاح، ومنها ما طلبته سيدة سعودية.

وذكر أن “الفرق بين الخلع والفسخ أن الأول لا يتم إلا بعوض تبذله المرأة؛ أما الآخر فلا يشترط له ذلك بمعظم الأوقات”.

وأكد الليل أنه لا بد لوجود الفسخ مسوغات شرعية للحكم به، ومتى ما حدث خلل بمقصود النكاح من عدم الألفة وحسن المعاشرة وفقد الإنفاق لم يكن لبقاء العقد وجه”.

Advertisement

وبين أنه يجوز إلزام الزوج بالفسخ عند عدم تلاؤم الحال بين الزوجين، وفرق بين الزوجين بعوض أو دون؛ وفقًا لما قرره أهل العلم”.

وتقدمت فتاة سعودية بطلب الطلاق من زوجها بعد زفافها بيومين على خلفية كونه “أصلعا”، في واقعة تعد غير مألوفة في المجتمعات العربية.

وأفاد المستشار القانوني أحمد عجب بأن قضية هذه الفتاة تعد أغرب قضية ‎طلاق مرت عليه.

وبين أن شابًا طلب لقاءه للمشورة وهو متعصبًا، ويسأل بإلحاح: الرجل يعيبه شيء؟ لماذا زوجتي سعودية طلبت ‎الطلاق مني.

وأشار عجب إلى أن الطلب من ثاني يوم من الزواج، ثم صرخ الشاب: هل عندما اكتشفت أني أصلع.

وقال: “يحق للمرأة طلب فسخ النكاح إذا اكتشفت عيبا منفرا ومستحكما بالرجل، أو عيبا يمنع الاستمتاع، كالأمراض التناسلية”.

واشترطت “ألا تكون عرفته عند الخطبة وسكتت عنه، أو اكتشفته بعد الزواج ورضيت به”.

وبين عجب أنه “قد يرى البعض أن الصلع عيبا منفرا، أو يخشى انتقاله بالوراثة للأولاد، لكنه ليس عيبا مستحكما”.

وأكد أن “انتشار علاجات زراعة الشعر وتطورها، وسرعة فاعليتها؛ ينتفي احتمال العيب، ولا يتحقق الشرط بشكل كلي”.

وأشار إلى أن الرأي الأقرب هو أنه عيب مختلق، لا ضرر منه، ويمكن علاجه وبالتالي يحق للزوج التمسك بدوام العشرة.

وبحسب عجب، فإنه إذا تمسكت الزوجة بفسخ النكاح عليها أن تثبت الضرر من العيب الذي تدعيه، وإلا باتت ناشزا، وتسقط حقوقها.

وبين أنه في هذه الحالة الطريق الوحيد للانفصال هو الخلع، وعلى الزوجة أن ترد المهر كله.

وأشار إلى أنه إذا لم يتم النكاح فقد يحكم عليها أيضا برد كل مصاريف الزواج المادية التي تكبدها العريس للزواج.

وكشفت وسائل إعلام سعودية أن أسرة في مدينة الطائف قررت العفو عن قاتل ابنها دون مقابل مادي، لكنها اشترطت بناء الجاني لمسجد فيها باسم المجني عليه.

وقالت صحيفة “عكاظ” المحلية إن محكمة الطائف صدقت على صك العفو عن القاتل بعد قرار أسرة القتيل.

وبينت أن الوالدين قررا التنازل لأجل بناء مسجد بمدينة سعودية باسم المجني عليه.

واشترطا أن تجري عمليات البناء والتسليم في فترة لا تتجاوز سنة ونصف.

وصدر قرار المحكمة وسط صيحات الشكر والسعادة بأن يجعل العمل في ميزان حسنات والديه.

وقالت الصحيفة إن والد القتيل طالب المحكمة بإطلاق سراح الجاني في أقرب وقت.

كما أعربت أسرة الجاني عن شكرها وتقديرها لوالدي القتيل.

وبينت أنها ستبقى مدينة لهما مدى العمر لأنهم أعادا الفرحة لهم.

وذكرت الصحيفة أن قرار أسرة القتيل بالعفو عن القاتل دون مقابل رغم عرض الملايين عليهما.

وتسببت سعودية بكارثة في مكتب اتصالات شمالي العاصمة السعودية الرياض، عقب اقتحامها بسيارتها له عن طريق الخطأ.

وتداول مغردون مقطعًا يوثق الحادث التقطته كاميرا المراقبة المثبتة داخل المكتب، الذي أثار تندرا وسخرية بالغة خاصة من الرجال.

ويظهر رجلا يجلس بهدوء داخل المكتب ثم يفاجأ بسيارة سعودية تقتحم المكان وتدمر كافة أبوابه.

ويتضح من المقطع أن قائدة السيارة فقدت السيطرة عليها، ويقف الموظف بعد انتهاء الواقعة وهو “يعرج” على قدميه.

وتندر الرجال في تعليقاتهم على حادث سعودية، للوم على طريقة قيادة النساء للسيارات.

وأمر عاهل السعودية سلمان بن عبد العزيز بسبتمبر 2017، بمنح النساء حق القيادة، وتوجيه إدارة المرور بإصدار رخص قيادة لهن للمرة الأولى

 

للمزيد| فنانة سعودية تعلن ارتداءها الحجاب من داخل المسجد الحرام

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا 

قد يعجبك ايضا