سفن إيرانية قرب منصات سعودية في الخليج .. ماذا تفعل؟

طهران – رويترد عربي| كشف مسؤول إيراني رفيع يوم الأربعاء، عن نجاح بلاده في احتواء بقع نفطية في الخليج العربي.

ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عن المسؤول قوله إن عليات تطهير واحتواء البقع النفطية تقع على بعد 60 ميلًا من ميناء بوشهر.

وأشار إلى أنه قرب من منصات نفط سعودية في الخليج .

ونبه إلى إرسال معدات مكافحة التلوث عقب تلقي تقارير وصور أقمار صناعية لمركز “التعاون المتبادل بحالات الطوارئ البحرية” في الخليج.

وقال المسؤول الإيراني إن “التقارير والصور أظهرت “تسرب نفطي قرب منصات نفط السعودية”.

وأشار إلى تنظيم اجتماعات فورية متخصصة وإرسال معدات مكافحة التلوث بمتن سفينة “هدايت 3” وسفينة الخليج الفارسي.

وبين أنه على متن السفينة التي انطلقت مساء يوم الاثنين الماضي 10 موظفين إلى المنطقة.

Advertisement

ونبه إلى أنه وعقب مراجعة تقارير سفينة “ناجي 18” والمراقبة الجوية، لوحظ أن حجم التلوث كان أكثر من ميل مربع واحد.

ونوه المسؤول الإيراني إلى أنه جرى الإبلاغ عنه “قرب منصات نفطية سعودية في الخليج”.

وكان مسؤول إيراني كبير قال إن بلاده ستعمل على تشديد الحزام الأمني بشكل أكبر في منطقة الخليج.

وشدد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي على أن “كل شيء متوفر من أجل تعزيز الهدوء في المنطقة”.

وجاء تصريحات حاتمي خلال كلمة ألقاها أثناء تسليم الحرس الثوري في إيران قطعًا بحرية متطورة من بينها زوارق سريعة.

ونقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية عن حاتمي قوله: “كل شيء متوفر لتعزيز الهدوء والاستقرار في المنطقة.. إيران تحافظ على الأمن في مضيق هرمز”.

ولفت إلى أن “شعوب المنطقة قادرة على توفير أمنها بنفسها بعيدًا عن القوى الأجنبية وتدخلاتها في الخليج “.

بدوره، أكد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي: “نحن أهل الحرب مع العدو، لكننا لن ننفعل أمامه ولقد أثبتنا ذلك بميدان المواجهة”.

وقال سلامي إن “قوات إيران البحرية ستمتد إلى أقصى نقاط العالم وهي تترجم هذه القوة من خلال تواجدها في البحار البعيدة”.

بينما أكد قائد سلاح البحرية بالحرس الثوري الإيراني أنهم اليوم يعلمون: “أنه حيثما يوجد أميركيون فنحن بجانبهم”.

وقال الأميرال علي رضا تنكسري خلال مراسم اليوم: “سيشعرون بنا أكثر في المستقبل القريب خاصة في الخليج ”.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا