“سكاي لاين” تكشف: هذا ما تفعله الصومال بمنتسبي العمل الصحافي

ستوكهولم – رويترد عربي| قالت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية يوم الخميس، إن العمل الصحافي في الصومال يتعرض لـ”جملة انتهاكات خطيرة”.

وشددت المؤسسة في بيان لها على ضرورة تحييد الصحافيين عن التجاذبات السياسية والصراعات بالصومال والولايات ذات الحكم المستقل بالبلاد.

وأكدت “سكاي لاين” التي تتخذ من ستوكهولم مقرًا لها، أن على إقليم “أرض الصومال”، وإدارة ولاية بونتلاند وقف التضييق الممارس بحق حرية الإعلام.

ودعت لإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين تعسفيًا لديهما دون سند قانوني، وقف حملات الترهيب والاضطهاد ضدهم وعملهم.

وقالت إن ذلك يجب أن يشمل حرية السماح لهم بممارسة مهنتهم دون خوف من انتقام وتعرض لأذى بموجب الالتزام والمواثيق الدولية.

وأوضحت “سكاي لاين” أنها تلقت إفادات بشأن اعتقال وعمليات احتجاز خارج نطاق القانون لعدة صحافيين.

وبينت أن منها بـ6سبتمبر باستدعاء اثنين من صحافي مؤسسة (راديو دالجير) واحتجازهما لمدة 24 ساعة قبل الإفراج عنهما.

Advertisement

ونوهت إلى أنه جرى الاشتراط باستدعائهما بمجرد أن يعد المدعي العام التهم الموجهة إليه.

وقالت إن الشرطة الصومالية اعتقلت لعدة ساعات الإثنين الماضي المراسل التلفزيوني “عبد الفتاح محمد عبدي”.

وأشارت إلى اعتقاله بعد تغطيته تضرر البني التحتية والطرقات في المدينة بسبب الأمطار الأخيرة.

وذكرت أنه وفي اليوم التالي اعتقلت الصحافي “خضر ريجا” بعد أسبوع من تغطيته لاحتجاج سيدات أعمال ضد الهدم الأخير للمباني التجارية وزيادة الضرائب.

وأوضحت “سكاي لاين” أنه لا يزال محتجزا في قسم الشرطة دون توجيه تهم محددة له.

وقالت إن شرطة أرض الصومال اعتقلت ب25 أغسطس الماضي الصحافي “سعيد موسى فرح” بسبب تغطيته احتجاجات محلية على ارتفاع أسعار المياه في إيريجافو.

ونبهت إلى أنه جرى احتجازه لأكثر من أسبوع ثم الإفراج عنه بكفالة مالية.

وأعربت “سكاي لاين” عن إدانتها الشديدة للمضايقات القضائية والاعتقالات التعسفية ضد الصحافيين في الصومال.

وأكدت أنه يجري عقابهم على خلفية عملهم باعتبار ذلك يمثل انتهاكًا صارخا لحرية الرأي والتعبير وحرية العمل الإعلامي في البلاد.

وتحتل الصومال المركز 163 (ضمن 180 دولة) بمجال حرية الصحافة بحسب تصنيف منظمة “مراسلون بلا حدود”.

وتعد في قائمة أخطر البلدان على سلامة الصحفيين بالقارة الإفريقية بظل أن حرية الإعلام تعاني الأمرين بمناخ يطغى عليه الفساد وانعدام الأمن.

وشددت سكاي لاين على مسئولية سلطات إقليمي أرض الصومال وبونتلاند بوقف الطابع القمعي لتعاملهما مع الصحافيين.

وأكدت ضرورة وقف الضغط على وسائل الإعلام بما يشمل إنهاء احتجاز ومثول الصحافيون أمام محاكم على أساس قوانين تعود لعهد الديكتاتورية العسكرية.

قد يعجبك ايضا