شاب مصري حاكى موته ساخرًا.. فلم يتأخر

القاهرة – رويترد عربي| كانت صور نشرها مصري تظهره وهو يرقد بتابوت وكتب عليها “قريبًا إن شاء الله”، ستبقى مزحة ثقيلة، لولا أن صاحبها توفي بعد أيام.

وقوبل منشور نور رشاد عبر موقع “فيسبوك” من بعض أصدقائه بالضحك بينما تشاءم منه آخرون وتمنوا له دوام الصحة وطول العمر.

وكان المنشور بالنسبة لشاب مصري بمثابة تنبؤ بموته الذي توفي بعد 5 أيام، لتتحول صفحته لسجل عزاء.

ويضم حساب نور عديد الصور التي تؤكد حبه للحياة واستمتاعه بها. وفق وكالة “روسيا اليوم“.

وفي سياق آخر، كُشفت عن تفاصيل “مثيرة” تتعلق بجريمة تحرش ممرض بمريضة بفيروس كورونا أثناء العلاج بمشفى في الجيزة.

ووصفت الحادثة بأنها واقعة غريبة تشهدها مصري للمرة الأولى، وبدأت تفاصيلها بتلقي أمن الجيزة بلاغًا من طالبة (22عامًا) تدرس بجامعة باسكتلندا.

وذكرت أن البلاغ يفيد بتعرضها للتحرش من ممرض بمستشفى خاص بالدقي، وهي مصابة بفيروس كورونا المستجد.

Advertisement

وقالت الفتاة في التحقيقات إن عائلتها تقيم في قطر، وهي تقيم في مصر برفقة عمتها المريضة أيضًا بفيروس كورونا.

وبينت أنها شعرت بأعراض المرض فاتجهت للمستشفى، ودخلت لغرفة العلاج؛ فأوهمها ممرض مصري بضرورة عمل “مساج” كنوع من التأهيل للعلاج.

وأشارت الفتاة إلى أن تفاجأت بملامسته أجزاء حساسة من جسدها، وموضع عفتها؛ فأخرجت هاتفها المحمول لمراسلة عمتها.

ونبهت إلى أن ممرض مصري في المستشفى اعتقد أنها تصوره، فغادر من الغرفة.

ونوهت إلى أنها اخبرت عمتها ما دفعها لاستدعاء ممرض آخر للسؤال عن زميله، فأخبرهم أنه تزوج بأغسطس الماضي، ولا يمكنه فعل ذلك.

ولجأت عمة الفتاة إلى تقديم شكوى لمدير المستشفى، الذي أبلغها بأنه سيفصله من العمل.

بينما اعترف المتهم وهو ممرض بالواقعة تفصيليًا، مبررًا أن الفتاة من دولة أجنبية ومتفتحة، وستتقبل أفعاله.

وأشارت وسائل إعلام مصرية إلى أنه جرى تحرير محضر في الواقعة وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.

كما اعتقل أمن مصري طبيبًا في مدينة طنطا، عقب اعتراف سيدات بتحرشه بهن جسدياً ولفظياً أثناء تلقيهن العلاج النفسي.

قد يعجبك ايضا