شاهد| ماذا حل بهيفاء وهبي جراء “كارثة بيروت”؟

بيروت – رويترد عربي| تعرضت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي إلى ضرر بالغ نتيجة كارثة انفجار مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت الذي وقع مساء أمس.

وغردت وهبي عبر حسابها في موقع “إنستغرام” بنشر فيديوهات ومقاطع تظهر آثار تعرض بعض أجزاء من منزلها لضرر بالغ جراء انفجار مرفأ بيروت.

وعلى إثر ذلك، سرعان ما تصدرت الفنانة وهبي مؤشرات البحث بمحرك “غوغل” عقب نشر مقاطع كارثة انفجار بيروت.

وعلقت بقولها: “أدعو لربة بيتي روبي أصيبت في رأسها وعينها وانتقلت للمستشفى”، مشيرة إلى أن بيتها في جانب الانفجار.

وقالت وهبي بموقع “تويتر”: “كلنا بخير وقدر الله وما شاء فعل”. في إشارة إلى انفجار بيروت.

وكتبت: “اللي صار اليوم ببيروت بيبكّي.. الله يرحم كل الضحايا، وكل حدا قادر يتبرع بالدم للجرحى ما يتردد ولا لحظة لأنن كتار”.

وكانت مصادر لبنانية كشفت مساء اليوم عن معلومات مثيرة حول سبب انفجار مرفأ بيروت والذي تسبب بآلاف القتلى والجرحى.

Advertisement

وأفادت وكالة “رويترز” نقلًا عن مصدر وصفته بأنه مطلع على مساء تحقيقات كارثة الحادثة بأن المسبب الحقيقي لانفجار بيروت يعود إلى الإهمال.

وذكر أن تحقيقات أولية تؤكد أن إهمال وتراخي جهات لسنوات وتخزين مواد شديدة انفجار في مرفأ بيروت هو المسبب.

وأشار المصدر إلى أن ذلك أنتج الانفجار الذي راح ضحيته قرابة 100 شخص.

وقال: “أؤكد إن ما جرى نتيجة إهمال. قضية سلامة التخزين نوقشت بلجان وقضاة ولم يحدث شيء لحل القضية”.

وشدد المصدر على أنه كان يتوجب ترحيل مادة شديدة القابلية للاشتعال كهذه أو التخلص منها.

وأوضح أنها كانت من حريق شب بمستودع رقم 9 بالمرفأ وسرعان ما وصل لمستودع 12 الذي به نترات الأمونيوم.

وكشفت صور رادارية “المستور” حول حقائق كارثة انفجار مرفأ بيروت وتسبب بعشرات القتلى وآلاف الجرحى.

فقد نشرت وسائل إعلام إيرانية صورًا رادارية تبين وجود “4طائرات تجسس بحرية أمريكية قرابة الساحل اللبناني السوري”.

وأفادت وكالة “مهر” الإيرانية بأن هذه الصور ترفع من احتمالية وقوف أمريكا خلف انفجار العاصمة اللبنانية بيروت.

وذكرت أنه “وعقب كارثة بيروت جرى نشر صور رادارية لعملية استطلاع غير عادية أجرتها 4 طائرات تجسس أمريكية”.

ونقلت الوكالة الإيرانية عن “خبراء أمنيون ترجيحهم احتمالية تنفيذ قوات أمريكية لعملية تخريبية بقادم الأيام”.

وقالوا إن ما أظهرته الصور غير مسبوق قبيل كارثة انفجار بيروت.

قد يعجبك ايضا