شاهد| هكذا واجهت شاشة هاتف “آيفون 12” اختبار السقوط

 

دبي – رويترد عربي| نفذ خبراء تقانة يوم أمس الاثنين، اختبار السقوط على هواتف “آيفون 12” الجديدة من شركة “أبل” الذي أعلن عنها قبل أيام قليلة فقط.

وأفاد موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص بأن الخبراء اكتشفوا بأن شاشاته الجديدة جيدة.

وأشار هؤلاء إلى أن “آيفون 12” أفضل بتحمله من النسخ السابقة “آيفون 11”.

وكشف الاختبار عن أن شاشته والدرع الخلفي الخزفي أكثر مرونة وتحمل بالسقوط من سابقه.

وأظهر أن سطح الشاشة المحسن لعائلة هواتفه مكنها من السقوط على ارتفاع 6 أقدام على الرصيف بشكل أفضل.

لكن أضرارًا مرئية ظهرت عند سقوطه، إن كانت آمنة نسبيًا. وفق الخبراء.

وأشاروا إلى وجود شقوق وجروح صغيرة عند الحواف.

أما هاتف “آيفون 12” برو الأثقل قليلًا، فعانى من صدع بالنصف السفلي.

وأثبت اختبار السقوط الخلفي الحر أنه الأفضل.

وكان الزجاج الخلفي الأساسي سليمًا رغم سقوطه على الرصيف.

بينما تحطم زجاج نسخة برو منه وتهشمت كاميراته ذات الزاوية الواسعة.

وظهرت على هاتفي “آيفون 12” وذات النسخة برو آثار سحجات غير محببة عند خوضهما اختبار الجر على الأرض.

وأطلقت شركة “آبل” العالمية الشهيرة بشكل رسمي الإصدار الجديد من جوالها “آيفون 12” في 13 أكتوبر الجاري.

وأظهر الإعلان عن سلسلة هواتف آبل الجديدة أنباء غير سارة.

وأفاد موقع “TrendForce” بأن هذه السلسلة الأغلى إطلاقًا، إذ سجل قفزة بسعره 150 دولارًا أكثر مما توقع سابقًا.

والهاتف الجديد بشاشة حجمها 5.4 بوصة سيبدأ سعره من 749 دولار، وهاتف “بلس” بحجم 6.1 بوصة بسعر 849 دولار.

بينما سعر ذات الهاتف برو” من “آبل” سيكون 1099 دولار.

بينما “آيفون 12 برو ماكس” بـ1199 دولار، بحسب مجلة “فوربس” الأمريكية.

وفسر الموقع سبب الزيادة لاحتواء هاتف “آيفون 12” على شبكة “الجيل الخامس”.

وجاء ذلك رغم أنها مازالت غير متاحة لمعظم المستخدمين حول العالم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.