ضاحي خلفان يدعو لضم “إسرائيل” إلى الجامعة العربية  

 

دبي – رويترد عربي| طالب قائد شرطة دبي الأسبق ضاحي خلفان بضم “إسرائيل” إلى جامعة الدول العربية مع العمل على تغيير اسم الأخيرة.

وكتب خلفان عبر “تويتر”: “أرى أن تتحول الجامعة العربية إلى جامعة الشرق الأوسط.. تكون فيها إيران وإسرائيل إلى جانب العرب”.

ودعا ضاحي خلفان بتغريدة ثانية إلى ضرورة السماح بتملك الإسرائيليين بالدول العربية.

وحث العرب على ضرورة التملك في “إسرائيل”، متوقعًا أن تتحول الأخيرة بعد 50عامًا إلى ذات أغلبية عربية.

وزعم أن “إسرائيل حقًا تريد السلام لأن كل مقاييس البقاء الآمن لها لا تكون إلا بالسلام مع الجميع ومن ضمنهم بطبيعة الحال الفلسطينيون”.

وقال ضاحي خلفان: “الزمن لا يخدم عزلة إسرائيل عن المحيط العربي”.

Advertisement

وأضاف: “أنتم تفتكرون أن إسرائيل كلها يهود.. ملايين من إخوانكم العرب هناك.. أحسن من عيشة كثيرين عرب ببلدانهم العربية”.

وكان قائد شرطة دبي سابقًا ضاحي خلفان تميم عاود مهاجمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقيادات السلطة الفلسطينية.

وكتب خلفان على حسابه بموقع “تويتر” أن “عباس باع نفسه إلى قطر”، على خلفية معارضة الأخير لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

وقال ضاحي خلفان: “سلط الله على القطريين.. شارين محمود عباس وعياله وعيال عياله.. عفاريت”.

وأضاف في تغريدة ثانية: “ما شاء الله عليهم مدرسة في شراء الذمم”.

وانتقد خلفان فتوى مفتي القدس بأنه “لا يجوز لمسلم أن يأتي بطائرة إماراتية أو غيرها بمطار اللد ليصلي في المسجد الأقصى”.

وأكمل: “هذا تسويق باطل شرعًا وقانونًا ومرفوض دينًا”.

وكتب: “مفتي القدس يحرم علينا زيارة الأقصى ويبيحها للحمدين”.

وكان قائد شرطة دبي سابقًا شن قبل أيام هجومًا لاذعًا على الرئيس عباس.

وكتب عبر حسابه بـ“تويتر”: “مسؤولون في أعمار أخونا محمود عباس وصائب عريقات.. عقليات أكل الدهر عليها وشرب.. ونام كمان”.

وأهدى ضاحي خلفان صورة قديمة لأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات أثناء مصافحته وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني.

كما نشر صورة لمصافحة عريقات لوزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري،

وكتب عن عريقات بأنه “صائب عريقات صحيح….لكنه ليس بصائب سياسات”.

وكان عريقات قال: “أطلب من الأشقاء العرب دعوة الإمارات للتراجع خطوة التطبيع مع إسرائيل”.

يشار إلى أن عباس اعتبر التطبيع الإسرائيلي الإماراتي “خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.

كما قررت السلطة الفلسطينية استدعاء سفيرها من الإمارات.

يذكر أن ضاحي خلفان يدعو بين الفينة والأخرى إلى تطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، ويقابل بردود في جلها رافضة وناقمة على دعوته.

قد يعجبك ايضا