ضجة في مصر عقب صورة لملابس فنانة أثناء الصلاة

 

القاهرة – رويترد عربي| أشعلت الفنانة المصرية علا رشدي ضجة كبيرة في مصر، عقب نشرها صورة مع ابنها أثناء الصلاة، ترتدي فيه بنطالًا بدلًا من ملابس الصلاة.

وعقب المسؤول الإعلامي لوعظ الأزهر الشريف بالجيزة أحمد عبدالرحمن على الصورة، بقوله إن ستر العورة شرط من شروط صحة الصلاة.

وقال عبد الرحمن: “لا تصح بدونها، وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلَّى الله عليه واله وسلم قال: “لَا تُقْبَلُ صَلَاةُ حَائِضٍ إِلَّا بِخِمَارٍ”.

وبين أنه يشترط بالثوب الساتر للعورة خلال الصلاة ألَّا يكشفها أو يشفها في مصر.

أما ما يصفها من الملابس الضيقة كالبنطال الضيق ونحوه، فتصح الصلاة به الكراهة.

كما أثار الداعية الإسلامي رمضان عبد المعز، ضجة كبيرة بعد قوله في أحد البرامج التلفزيونية.

Advertisement

“نحن أفضل من الصحابة كما بلغنا رسول الله” بحسب قوله

استشهد الشيخ عبد المعز على كلامه بحديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عن المؤمنين الذين لم يعاصروه.

حيث يقول فيه إن أجر الواحد منهم 50 من الصحابة.

وذلك لأن الصحابة كانوا قريبين من رسول الإسلام وكان يؤيده ويوجههم، حسب قوله.

https://www.youtube.com/watch?v=xHh1tJcF64M&feature=emb_title

أضاف: “لا أحد ينكر شرف الصحبة وأنهم جاهدوا مع رسول الله ولكن هناك من تمسك بدينه ولم ير رسول الله”.

وتابع :”ودليل ذلك تأكيد النبي أن أجر الواحد منهم 50 من الصحابة الذي يجدون على الخير أعوانًا”.

وتابع عبد المعز حديثه:”آل بيت النبي لهم ميزة خاصة لا يتم مقارنتهم بنا لأننا نُصلي عليهم، والله يختص برحمته من يشاء”.

مضيفًا “المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أفضل من آخرين حولهم صحبة الخير”.

من جانبه، رد رئيس المعاهد الأزهرية بمحافظة المنوفية عبد العزيز النجار، في بعض التصريحات الصحفية.

قائلا ” إنه من المؤكد أن الصحابة هم أفضل المؤمنين بعد النبي، وأن هذا ما اتفق عليه جمهور أهل العلم”.

وأوضح النجار أن :” المراد من الحديث، والله أعلم، هو أن من عمل عملا كان الصحابة”.

حيث كان “يعملون مثله ينال عليه أجرا مضاعفا 50 مرة عما كان يناله الصحابة”.

واستكمل :”والسبب فى هذا أن الصحابة كانوا يجدون على الخير أعوانا وهؤلاء لا يجدون على الخير أعوانا، كما ورد في الأثر”.

وتابع رئيس المعاهد الأزهرية، أن “النبي صلى الله عليه وسلم مات أيضا راضيا عن أصحابه الذين شهد لهم الله عز وجل بالسبق إلى الإسلام”.

“والله عز وجل يقول: ثلة من الأولين وقليل من الآخرين”.

قد يعجبك ايضا