طهران تكشف تفاصيل “حدث مشترك” مع الرياض بالخليج

طهران – رويترد عربي| كشفت إيران يوم السبت، عن تركيب منصة سكن بحقل نفطي مشترك مع المملكة العربية السعودية والذي يقع في منطقة الخليج.

وأفاد مسؤول إيراني بأن المنصة الجديدة تزن 680 طنا وتم تركيبها بالساعات الأولى من اليوم.

وقال إنه ذلك على خلفية تجهيز طهران الظروف والبنى التحتية اللازمة عبر مختصي شركة الجرف القاري والجهة المقاولة.

ونقلت وكالة “فارس” عن المسؤول الإيراني قوله إن “أبعاد المنصة تبلغ 20 في 14 مترًا، وتضم 4 طوابق”.

وذكرت أنه بذلك تتوفر الإمكانيات المناسبة لموظفي قسم الاستخراج بحقل فروزان النفطي المشترك في طهران .

وبينت الوكالة أن “13 بئرًا نفطيًا ستحفر بإطار تطوير حقل فروزان”.

ونوه إلى أن ذلك ضمن 33 مشروعًا مدرجة بجدول أعمال وزارة النفط لتثبيت وزيادة انتاج النفط.

Advertisement

ولفت إلى أن “المرحلة الأولى بدأت منذ 3 شهور في طهران بغية زيادة طاقة إنتاجه بواقع 12 ألف برميل يوميًا”.

وكان مسؤول إيراني رفيع كشف عن نجاح بلاده في احتواء بقع نفطية في الخليج العربي.

ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عن المسؤول قوله إن عليات تطهير واحتواء البقع النفطية تقع على بعد 60 ميلًا من ميناء بوشهر.

وأشار إلى أنه قرب من منصات نفط سعودية في الخليج .

ونبه إلى إرسال معدات مكافحة التلوث عقب تلقي تقارير وصور أقمار صناعية لمركز “التعاون المتبادل بحالات الطوارئ البحرية” في الخليج.

وقال المسؤول في طهران إن “التقارير والصور أظهرت “تسرب نفطي قرب منصات نفط السعودية”.

وأشار إلى تنظيم اجتماعات فورية متخصصة وإرسال معدات مكافحة التلوث بمتن سفينة “هدايت 3” وسفينة الخليج.

وبين أنه على متن السفينة التي انطلقت مساء يوم الاثنين الماضي 10 موظفين إلى المنطقة.

ونبه إلى أنه وعقب مراجعة تقارير سفينة “ناجي 18” والمراقبة الجوية، لوحظ أن حجم التلوث كان أكثر من ميل مربع واحد.

ونوه المسؤول في طهران إلى أنه جرى الإبلاغ عنه “قرب منصات نفطية سعودية في الخليج”.

قد يعجبك ايضا