فيديو في مسجد الإمام الحسين بمصر يتسبب بإغلاقه

القاهرة – رويترد عربي| كشف اليوم الجمعة، عن المسبب الرئيس الذي دفع السلطات المصرية إلى غلق مسجد الإمام الحسين في مصر.

وأفادت صحيفة الوطن المصرية أن قرار غلق وزارة الأوقاف للمسجد جاء في أعقاب كسر مرتاديه للقيود الوقائية ضد فيروس كورونا.

وبينت الصحيفة أن مصلي مسجد الأمام الحسين لم يخضعوا لشروط وزارة الأوقاف لفتح المساجد، وأبرزها التباعد وأداء الصلوات الخمس فقط.

وقالت إن أحد المصلين في مسجد الأمام الحسين نشر مقطع فيديو على “فيسبوك” يظهر تدافعًا أثناء خروج المواطنين منه.

وأظهرت لقطات الفيديو –بحسب الصحيفة- وقوف مجموعة منهم قرب جدار المقام الشريف للحسين، يقومون بمسح الجدار بأيديهم ثم تقبيله.

وأكد رئيس القطاع الديني وغرفة العمليات بوزارة الأوقاف جابر طايع أن الفيديو كشف عن غياب التزام أئمة المساجد في بواجباتهم.

وقالت إن وزارته اتخذ جملة إجراءات عقابية منها إحالة كافة العاملين في مسجد الأمام الحسين للتحقيق.

Advertisement

وأشار طايع إلى أنه سيحقق معهم على خلفية عدم منعهم لكل ما ورد في مقطع الفيديو المنشور، من إجراءات قد تؤدي لنقل فيروس كورونا.

وقال إن ما ظهر من تقبيل في الفيديو الذي جرى تداوله في مصر، باستطاعته نقل الرذاذ إلى الحائط ثم نقل فيروس كورونا لكل من يلمسه

وشدد طايع على أن ما حصل يعتبر أمرًا غير مقبول.

يشار إلى أن الأوقاف المصرية أعلنت عن غلق مسجد الإمام الحسين حتى إشعار آخر، وإحالة الأئمة والعاملين فيه لتحقيق فوري.

وشددت الأوقاف في بيان أمس أنه على ضرورة الالتزام التام من قبل المصلين لكل القيود الوقائية المقرة من قبلها.

وحذرت من أن أي مسجد قد يخالف هه الإجراءات الاحترازية قد يتعرض للإغلاق.

وطالبت الأوقاف الأئمة والعاملين لديها ببذل أقصى جهد بتوعية المصلين ومتابعة تطبيق الإجراءات منذ فتح باب أي مسجد للصلاة لحين إغلاقه.

وقالت إن تنفيذ ذلك يعني عدم تعريض أنفسهم لأي مساءلة إدارية وقانونية.

وأكد الأوقاف أنها تواصل المتابعة وعن قرب مدى التزام المواطنين في كل مسجد بتنفيذ ضوابطها عبر أجهزة المتابعة، وتحاسب كل مقصر بأداء واجبه.

قد يعجبك ايضا