في إيران.. فهد يهاجم شرطيًا والمقطع يتصدر التريند

 

طهران – رويترد عربي| نشرت وكالة “إرنا” للأنباء تفاصيل مهاجمة فهد تسبب بذعر في مدينة قائم شهر في شمال إيران، عقب مهاجمته لشرطي في شوارعها.

وقال رئيس دائرة حماية البيئة في مازندران مسلم آهنكري إن الحيوان “قتل عقب إطلاق رصاصتين لإنقاذ حياة الشرطي”.

وبين أن الفهد فارق الحياة رغم جهود الأطباء البيطريون في إيران لإنقاذه.

وسبق ذلك، إعلام الناطق باسم نفس الدائرة كميار ولي بور إن الفهد هاجم شرطيا ما نتج عنه إصابته قبل لوذه بالفرار نحو حديقة.

وبين الناطق أن الحال الصحية للشرطي المصاب غير مثيرة للقلق.

وتصدرت مقاطع مصورة في إيران تظهر فهدا واقفا على حافة علوية لمصرف، وبدا عليه الذعر، قبل قفزه للرصيف ولوذه بالفرار.

Advertisement

كما يتضح أن عدد من السكان المذعورين الذين يركضون بعيدا منه.

فيما أشعل ظهور 3 فتيات يرقصن في مقبرة “الشهداء” في نيشابور شمال شرق إيران ضجة عارمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المدعي العام محمد حسيني إن الشابات الثلاث ظهرن يرقصن في مقبرة في نيشابور ما استدعى توقيفهن وفتح تحقيق في المسألة.

وذكر أن “عائلات المتوفين جرحت مشاعرها” إثر تصرف الشابات الثلاث دون كشف تفاصيل جنسياتهن أو عمرهن.

ويحظر القانون في إيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979، الرقص علنًا، لكن ليس بين أشخاص من الجنس نفسه.

فيما أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن وفاة مواطن متهم بالقتل من شدة الفرح عقب إصدار محكمة محلية قرارها بالعفو عنه بمدينة بندر عباس جنوبي إيران.

وأغمي على المتهم (55عامًا) فور سماع الخبر الذي يقضي بالعفو عنه وإلغاء حكم الإعدام فورًا.

وأصدرت المحكمة قرارها بالعفو عنه عقب عفو أهل القتيل في إيران، إلا أنه أصيب بجلطة من شدة الفرح.

وذكرت أنه فقد حياته بعد ساعة من نقله إلى المستشفى.

يذكر أن المدعو أكبر ارتكب جريمة قتل منذ 18 عامًا، وأعلن الدي القتيل عن مسامحته.

في سياق آخر، قتل رجل إيراني أسرة مكونة من 5 أفراد قبل أن ينتحر، في مدينة سنندج عاصمة محافظة كردستان ذات الغالبية الكردية، الواقعة غرب إيران.

ووفقا لوكالة أنباء “فارس نيوز” الإيرانية، قال رئيس الشرطة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية في محافظة كردستان، أن في صباح اليوم الجمعة، أقدر رجل “45 عاما”، على قتل زوجته، ووالدها، ووالدتها، وشقيقها، وشخص آخر.

وذلك باستخدام ببندقية صيد في قرية حسين آباد التابعة لمدينة سنندج.

وأوضح أن القاتل أنهى حياته بعدما أطلق النار على نفسه من مسدس، وذلك بعد أن ارتكب هذه الجريمة البشعة.

وكشفت التحقيقات التي أجراها ضباط المخابرات والأمن، أن الخلافات العائلية هي سبب هذه الواقعة.

بالإضافة إلى ذلك كشف قائد قوات الشرطة في محافظة كردستان، في شهر أغسطس عام 2019، أن % من السرقات في البلاد مرتبطة بإقليم كردستان.

و1.7% من إجمالي جرائم البلاد تحدث في هذه المحافظة أيضا.

وتعتبر هذه الاحصائية توضح معدل حدوث الجريمة في كردستان أقل من المعدل الوطني.

وأقدم إيراني في مدينة جرجان عاصمة محافظة غلستان شمال إيران، بمهاجمة عدد من المارة.

وقتل شابا يبلغ من العمر 17 عاما، وأصاب 9 آخرين بجراح، منهم اثنان في حالة خطيرة.

وفي نفس السياق أعلن الجنرال مهدي حاجيان، المتحدث باسم الشرطة الإيرانية، في منتصف شهر مارس الماضي، انخفاض جرائم العنف والسرقة في البلاد.

وأكد في الوقت نفسه أن جرائم القتل في إيران زادت عام 2020 بشكل طفيف مقارنة بعام 2019.

واعتبر أن ”جرائم القتل التي تحدث في أجزاء مختلفة من البلاد لأسباب مختلفة، منها قضايا ثقافية واقتصادية وحتى نفسية“.

ووفقا لتقارير السلطات الإيرانية، أن 40% من جرائم القتل تحدث في محافظة خوزستان.

تليها محافظة سيستان وبالمرتبة الثانية بلوشستان.

الجدير بالذكر أن حالات الاعتداء والعنف ضد النساء خلال انتشار كوفيد 19 في إيران.

حيث ظهر لأول مرة في الـ19 من شهر فبراير الماضي.

قد يعجبك ايضا