في القاهرة.. تنكر بزي ضابط وسرق مواطنين بمسدس ولاسلكي لعبة

 

القاهرة – رويترد عربي| عرضت وسائل إعلام مصرية حكاية لشاب في الثلاثينيات من عمره يسرق المواطنين ليلا بشوارع منطقة المطرية في القاهرة ومحيطها بمسدس ولاسلكي لعبة.

وقالت إن الشاب يجوب شوارع منطقة المطرية بميكروباص أبيض ليلا وشهرته “البرنس”، جالسا بمقعد أمامي بجوار سائق ومعه 3 آخرون.

وذكرت أن “البرنس” يحرك ذراعه بين الفينة والأخرى من النافذة ممسكا بجهاز لاسلكي يعطي إشارة للسيارة العابرة بالتمهل في القاهرة.

وبينت أنه مسجل خطر سرقات وتوصل فكرة للسرقة إذ انتحل صفة ضابط، واشترى مسدس صوت، وكلابش بلاستيك ولا سلكي لعبة.

ونبهت وسائل إعلام مصرية أنه يشترك معه 4 لصوص أحدهم يقود الميكروباص، والبقية بالمقعد الخلفي.

ولفتت إلى أن “البرنس” أوقف مركبة توك توك أثناء تجوله بالسيارة، ثم سأل قائدها عن رخصه، وبعدها طلب من رفاقه تفتيشه فعثروا معه على مبلغ مالي.

Advertisement

وأشارت إلى أنه فروا هاربين بالسيارة، لم يجد سائق التوك توك سوى إبلاغ قسم شرطة المطرية الذي أعد كمينا وقبض على المتهمين.

وبحسب التحريات فإن وراء ارتكاب الواقعة 5 أشخاص “لاثنين منهم معلومات جنائية” مقيمين في القاهرة، تم ضبط المتهمين بسيارة لأحدهم.

وأكدت العثور بحوزتهم على 2 طبنجة صوت وطلقات وجهاز اتصال لاسلكي “لعبة” و”كلابس بلاستيك” ومبلغ مالي.

وأقر المتهمون بارتكاب الواقعة بأسلوب “انتحال صفة رجال شرطة”، وتكوين تشكيل عصابي تخصص نشاطه الإجرامي بسرقة متعلقات المواطنين.

واعترفوا باستخدام ذات الأسلوب بالأدوات المضبوطة بحوزتهم، وأن المبلغ المالي من متحصلات الواقعة ووقائع سرقة أخرى.

وروت فتاة مصرية تفاصيل تعرض للتحرش في مطار القاهرة من قبل أحد الموظفين، أثناء عودتها من بيروت، مما أشعلت موجة من الغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أظهر مقطع الفيديو الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الفتاة وهي في حالة انهيار هستيري وتبكي بشدة بعد تعرضها للتحرش في مطار القاهرة.

وقالت إنها كانت تقف في طابور أخذ الحقائب بالمطار لدى عودتها من لبنان إلى مصر، لتتفاجأ بأن إحدى صديقاتها تبلغها بوجود شخص يصورها بهاتفه.

وكشفت الفتاة أنها طاردت الموظف الذي قام بالفعل الفاضح مع صديقاتها حتى ألقى الأمن القبض عليه.

وأشارت إلى أن الكارثة الكبرى كانت في وجود عدد كبير من الصور لفتيات أخريات على هاتف الموظف وليست لها فقط.

أكدت أن بعد القبض عليه اكتشفوا أنه أمن أحد العاملين بمبنى الركاب رقم 3 بمطار القاهرة.

كما اشتكت الفتاة من تعامل الشرطة معها، الذين كانوا يستمتعون بمشاهدة الصور و يتناقلونها فيما بينهما.

بالإضافة إلى ذلك قالت الفتاة وهي تبكي كان يوجد 12 رجل داخل الغرفة من بينهما زوجها وزوج صديقتها.

وبدأ رجال الشرطة في تناقل الهاتف المحمول ليشاهدو الصور.

وذلك قبل أن تعود وتعتذر الشرطة منها، حيث دخلت الفتاة في نوبة بكاء هستيرية مطالبة بمعاقبة المتحرش.

من جهتها، أعلنت الصفحة الرسمية لشركة ميناء القاهرة الجوي، أن الفيديو الذي انتشر مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي صحيح.

وأوضحت الصفحة أن تضمن كوى راكبة قادمة على رحلة من بيروت، تعرضت للتصوير من أحد العاملين في مطار القاهرة.

بالإضافة إلى ذلك أفادت الشركة بميناء القاهرة الجوي أنه تم إيقاف الفاعل، حيث تبين أن عامل في المطار وأوقف اعتبارا من اليوم.

كما تم سحب تصريحه الجمركي منه حتى يتم الانتهاء من التحقيقات من خلال الجهات المعنية.

علاوة على ذلك أكدت إدارة المطار حرصها على سلامة الركاب.

كما أنها شددت على أنها لا تتهاون في محاسبة أي متجاوز أو مقصر من كافة العاملين.

 

 

قد يعجبك ايضا