لماذا ظهرت رانيا التومي وشمس الكويتية مع خالد يوسف؟

 

القاهرة–رويترد عربي| أثار ظهور التونسية رانيا التومي والفنانة شمس الكويتية مع المخرج المصري خالد يوسف على السجادة الحمراء بمهرجان القاهرة السينمائي، تساؤلات عديدة.

وتشارك التومي وشمس بأسرة مسلسل “سره الباتع”، للمخرج يوسف، الذي يضم نخبة من نجوم الفن وسيطرح بالموسم الرمضاني المقبل 2023.

ومسلسل “سره الباتع” انضم له 60 فنانا من مصر والوطن العربي، ومن المقرر طرحه في الموسم الرمضاني 2023.

وصدمت الفنانة الكويتية شمس جمهورها بالكشف عن أغرب صفة وصم متابع بها نفسه، بغية دفعها للزواج منه، معبرة عن استنكارها وغضبها من كلامه.

وقالت شمس في تغريدة: “اناس ياعالم ياهاكرز ياشرطة يامستشفيات امراض عقلية، حد يشيل عني هالصبي”.

Advertisement

وأضافت المشهورة الكويتية: “بكل مكان يطلعلي يقول ان هو الله وان هو خلقني ومتزوجني وجالس يراقب كل حياتي”.

وأكملت: “شكله من لهجته من المملكة، فأرجو من الي يقدرون يساعدوني منها”.

وتابعت: “يشوفون حل فيه لأني مليت من سنين وانا اسويله بلوك مليون مرة”.

وعرضت شمس الزواج على مؤسس شركة “مايكروسوفت” العالمية الملياردير الأمريكي بيل غيتس عبر حسابها بموقع “تويتر”.

وغردت الفنانة على تغريدة توقع غيتس وقوع هجمات إرهابية محتملة يستخدم فيها فيروس الجدري لإلحاق أقصى الأضرار.

وعلقت شمس قائلًا: “جميل هذا الانسان نبي العصر الالكتروني عاجبني تنبؤاته ومعرفته بلي جاي أنا اعرض عليه الزواج تتوقعون يوافق؟”.

يذكر أن الفنانة الخليجية تطرقت لزيجاتها الماضية ووضعها العاطفي، مؤكدة أنها عزباء مع تشديدها على “أهمية كل من أزواجها السابقين”.

وقالت شمس: “كل اللي ارتبطت بيهم ليهم ثُقل اجتماعي وسياسي”، مبينة رفضها الزواج بوجود ضرّة: “لا يمكن أن ارتبط بشخص مرتبط”.

وأكدت التقارير الإخبارية انفصال بيل غيتس، مؤسس شركة “مايكروسوفت” الأمريكية، عن زوجته ميليندا فرينش غيتس، رسميا اليوم بعد زواج دام 27 عاما.

حيث أنهى قاضي مقاطعة كينغ التابعة للعاصمة الأمريكية واشنطن، إجراءات عملية انفصال واحد من أغنى وأقوى الأزواج في العالم.

تجدر الإشارة إلى أن سجلات المحكمة تشير إلى أن أيا من الطرفين لن يقوم بتغيير كنيته أو يتلقى “الدعم الزوجي” بعد الطلاق.

وأفادت تقارير نشرتها شبكة “سي إن إن” ووكالة “بلومبرغ” الأمريكيتين، أن عملية تقسيم ثروة غيتس الطائلة، بعد الطلاق.

تم الاتفاق على كافة البنود الخاصة بها.

حيث أن ولاية واشنطن دولة ملكية مجتمعية، ما يعني أنه سيتم تقسيم كافة الأصول المتراكمة أثناء الزواج بالتساوي في حالة الطلاق.

إلا أنه في حال انفصال غيتس يجري تحت رعاية عقد الانفصال الذي لا زالت تفاصيله مجهولة حتى هذه اللحظة.

علاوة على ذلك اكتفى القاضي الذي أنهى عملية الطلاق بالقول أن عقد الطلاق كان “عادلا ومنصفا”.

التقارير الاقتصادية لمؤسسة “بلومبرغ” قدرت ثروة بيل جيتس رابع أغنى رجل في العالم، بحوالي بـ 151 مليار دولار.

تجدر الإشارة إلى أن بيل غيتس تزوج مليندا غيتس في هاواي عام 1994، ولديهما 3 أبناء هم جينيفر وروري وفيبي.

على الجانب الآخر أعلن الزوجان إنهما سوف يواصلان إدارة مؤسستهما الخيرية، وهي مؤسسة بيل وميليندا جيتس، بشكل مشترك. 

على أن المؤسسة الشهر الماضي أصدرت بيانا أكدت خلاله إنها تخطط لفترة تجريبية لسنتين.

لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم مواصلة العمل معاً بشكل فعال.

مارك سوزمان، الرئيس التنفيذي للمؤسسة أشار إلى أنه في حال قرر أي منهما بعد عامين أنهما لا يستطيعان الاستمرار في العمل معاً كرؤساء مشاركين.

فإن فرينش جيتس سوف يتعين عليها تقديم استقالتها من منصبها كرئيسة مشاركة ووصي.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال الأسابيع التي أعقبت الإعلان الأولي عن الطلاق.

وجهت إلى جيتس مزاعم حول بعض السلوكيات المشكوك فيها في مكان العمل خلال سنوات عمله الأولى في شركة مايكروسوفت.

قد يعجبك ايضا