لن تصدق| تنبأ به قبل وقوعه.. طبيب في مصر ينام 22 ساعة وصدمة عند إيقاظه

 

القاهرة – رويترد عربي| أعلنت مصادر طبية عن وفاة الطبيب الشاب محمد ممدوح عقب إجهاد دفعه للنوم لمدة 22 ساعة، وعند إيقاظه وجدته أسرته ميتًا في مصر.

لكن الصادم أن ممدح وقبل وفاته بـ21 يومًا، كتب أنه لا يشعر بأمه وهي تحاول إيقاظه إثر حالة التعب الذي تصيبه منذ فترة.

وغرد عبر حسابه: “نمت 22 ساعة من التعب ودخلت أمي، وضعت يدها على قلبي فوجدت النبض لتطمئن وتخرج، في المرة الأولى لم أشعر بها”.

وأضاف ممدوح أن أمه دخلت غرفة نومه ثانية، فانتابتها الحيرة، لأنها لم تعرف ما إذا كان قلبه ينبض أم لا.

وأشار إلى أنه تنبه لها، واستيقظ على همسها ففتح عينيه وحضنها

Advertisement

وكتب: “حضنتي حضن كنت محتاجه كثيرًا، وتفاجأت أنها تفعل ذلك بقوة، فعلا لم أجد مثل أمي في خوفها علينا”.

في سياق آخر، كشفت الأجهزة الامنية في مصر عن تفاصيل مثيرة تتعلق بجريمة قتل سيدة لشاب من منطقة حساسة عقب استدراجه قبيل زفافه

وقالت الأجهزة الأمنية في بيان إنها نجحت في فك لغز العثور على جثة شاب ملقاة بأرض زراعية بأحد القرى جنوب بني سويف.

وخلصت التحقيقات إلى أن ربة منزل وراء جريمة القتل في مصر، عقب ابتزاز الضحية لها بصور ومحادثات لإقامة علاقة ممنوعة معها.

وذكرت أن الضحية استدرجه إلى قطعة أرض زراعية لتقدم على قتله قبل أيام قليلة من زواجه بأخرى.

وأكدت التحقيقات أن المرأة فاجأته بضربه بسكين بمناطق حساسة من جسده ورقبته وصدره وهربت قبل قبض الشرطة عليها.

وأقدم رجل على قتل 5 أفراد من أسرته بفتح النار عليهم في منطقة دشنا بمحافظة قنا إثر خلافاتهم المتكررة.

وقالت الشرطة إن الحادثة تسببت بمصرع شخصين وإصابة 3 آخرين عقب إطلاق رجل النار على والديه وزوجته وشقيقته وزوجها.

وأشارت إلى أن التحقيقات الأولية ذكرت أن الحادثة وقعت على إثر خلافات عائلية، مشيرة إلى أن القاتل فر هاربا لمنطقة أخرى في مصر.

وذكرت الشرطة أن الجاني أطلق النار عشوائيًا على أسرته أثناء جلسة خاصة لتسوية نزاعات بينهم.

وأشارت إلى أن الطواقم المختصة نقلت جثماني المتوفيين إلى المستشفى، والمصابين لتلقي العلاج.

وأوضحت الشرطة أنها فتحت تحقيقا في الحادثة وتبحث عن الجاني لضبطه.

كما فصل شاب في مصر رأس زوجته قبل أن يقدم على الانتحار من الطابق الثاني في محافظة الدقهلية شمال شرق العاصمة القاهرة.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن شابًا قطع رأس زوجته وخرج يصرخ على شرفة منزله قائلًا إنه ذبح زوجته ثم ألقى بنفسه من الشرفة ليسقط أرضًا.

وبينت أن الجيران أبلغوا الشرطة التي عثرت على جثة الزوجة مريم محمد عبدالغنى 22 عامًا في مصر.

وأشارت إلى أنه جرى نقلها من قبل الفرق الطبية إلى مشرحة مستشفى نبروه .

وأوضحت أن الزوج أحمد السيد الصباحي 35 عامًا ونقلته إلى المشفى.

وبحسب الشرطة، اعترف خلال التحقيقات الأولية بذبح زوجته بحجة خلافات زوجية بينهما، وسبب آخر رفض الإفصاح عنه.

وقررت النيابة التحفظ على الزوج لحين إتمام علاجه، وإجراء تحليل مخدرات له ولازال التحقيق مستمرًا.

وتعرض مواطن في مصر لصدمة بالغة مع إثبات تقارير طبية إصابته بالعقم، بعد 20 سنة.

لكن المصيبة أنه اكتشف “خيانة زوجته، وأن أبنائه الأربعة لا ينتسبون له”.

وقالت صحيفة “أخبار اليوم” إن مشاجرة وقعت بين الزوجين على مصروفات المنزل.

واعترفت عبرها بعجزه الجنسي وأخبرته أن الأولاد ليسوا أبناءه.

وذكرت أن الرجل استشاط غيظا وتعدي عليها بالضرب ثم توجه لمشفى خاص في مصر، وأكد له الطبيب إصابته بالعقم.

وأشارت إلى أنه تقدم بقضية نسب أمام المحكمة.

وبعد سماع الشهود والاطلاع على التحاليل الطبية قضت بنفي نسب الأبناء له.

 

 

للمزيد| لحظة محاولة فتاة “تيك توك” مصرية الانتحار خلال بث مباشر

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

 

قد يعجبك ايضا