ماذا يحدث خلال دقيقة على الانترنت بـ2020؟

دبي- رويترد عربي| ارتفع عام 2020 النشاط على الانترنت بشكل كبي بخاصة بظل فترة الحجر الصحي التي سادت العالم، ليكون وجهة كثيرين.

وأفاد موقع visualcapitalist بإحصائية حول ما يتداول على شبكة الانترنت بهذا العام خلال دقيقة واحدة.

بينما انتقل كثيرون للعمل من المنازل من خلال الانترنت ، إلا أن الطابع الترفيهي كان هو الغالب.

وأشار الموقع إلى أنه يستخدم فيه 4,5 مليار شخص للشبكة بشكل يومي.

ما الذي يحدث كل دقيقة على الإنترنت في عام 2020 كما يلي:

-“نتفليكس”: بث 404,444 ساعة فيديوهات من قبل المستخدمين كل دقيقة.

– “تيك توك”: تحميل حوالي 2704 مرة كل دقيقة.

– “أمازون”: شحن 6659 شحنة كل دقيقة عبر الانترنت .

– “زووم”: دخول 208,333 مشارك بمحادثات الفيديو.

– “تويتر”: يكتسب 319 مستخدمًا جديدًا كل دقيقة.

– “يوتيوب”: رفع 500 ساعة فيديوهات من قبل المستخدمين في الانترنت .

– “انستغرام”: نشر 347222 ستوريز.

– “واتساب”: إرسال 41.7 مليون رسالة.

– “سبوتيفاي”: إضافة 28 مقطع صوتي إلى المكتبة.

وكانت إمباكت الدولية لسياسات حقوق الإنسان كشفت عن معلومات صادمة بشأن تعامل شركات تزويد الانترنت بالإمارات مع خصوصية مشتركيها.

وأفادت إمباكت بأن دراسة جديدة كشفت كيف تتصرف وفقًا لرؤيتها الخاصة فيما يتعلق بخصوصية المعلومات الشخصية والحساسية للمشتركين.

وأكدت أن الشركات لا تتحرك وفق اعتبارات حقوق الإنسان الأساسية، بل دون رقابة من الدولة بشأن خصوصية مشتركيها.

وقالت الدراسة التي استهدفت 8 شركات تزويد الانترنت ؛ وهي اتصالات، ودو، والثريا، وسكاي ستريم، ونداء، وياه سات، وسوايب، وفيرجن موبايل.

وأوضحت أن جميع الشركات التي جرى تحليل ودراسة سياسات الخصوصية الخاصة بها لم تلتزم بمعايير حقوق الإنسان.

وحددت “إمباكت” في بيان ذلك في التعامل مع خصوصية معلومات المشتركين.

وأشارت إلى أنه بشكلٍ يسمح لها بحرية التصرف بمعلوماتهم الشخصية وتخزينها ومشاركتها مع أطراف ثالثة، دون وجود رادعٍ حقيقي.

وذكرت أن القوانين في الإمارات تٌبقي الباب مواربًا بما يسمح للسلطات النافذة في الدولة بإجبار شركات تزويد الانترنت على عدة أمور.

ومن ذلك، تزويدها بمعلومات شخصية وحساسة للمستخدمين بذريعة مصلحة الدولة.

وأكدت أنه وبالتالي التعدي على خصوصيتهم، بمن بذلك النشطاء والمعارضون، فيما يتعلق بمعلوماتهم الشخصية وسجل استخدامهم للإنترنت.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.