مايكروسوفت تحصن أنظمة ويندوز من أي اختراق

 

دبي – رويترد عربي| تختبر شركة مايكروسوفت العالمية تقنيات جديدة ستحصن أنظمة ويندوز من الاختراق وتعقد من إمكانية تحقيق ذلك.

وذكرت الشركة أن نسخة أنظمة Windows 11 بها حماية محسنة ضد هجماتBrute force attacks، والتي يستغلها الهاكرز لاختراق الحواسب.

وبينت مايكروسوفت أنها ستمنع قراصنة الإنترنت اختراق بيانات الحواسب وبرمجياتها.

وذكرت أن وبعد 10 محاولات من إدخال كلمة مرور غير صحيحة لاختراق نظام الحاسب بغضون 10 دقائق سيحظر النظام تماما.

وأشارت إلى أنه يصبح مستحيلًا الولوج إلى بياناته أو تشغيل الحاسب.

بينما ذكر ديفيد ويستون، نائب رئيس مايكروسوفت لنظم التشغيل وأمن المؤسسات: “هجمات Brute force attacks أكثر الطرق شيوعًا للاختراق عن بعد.

Advertisement

وأشار إلى أنها تستخدم بما يسمى بـ”هجمات الفدية”.

وتتوفر ميزات الأمان الجديدة لمستخدمي أنظمة Windows 11 بصيغة 22H2 الاختبارية، والمستفيدين من برنامج Windows Insiders.

وستطرح لجميع مستخدمي أنظمة Windows 11 في سبتمبر المقبل.

وتنوي شركة “مايكروسوفت” طرح أول تحديثات نظام تشغيلها “ويندوز 11″، على خلفية مشكلة خطيرة واجهت مستخدمين لبعض الأجهزة.

وأكدت شركة “أيه إم دي” أن كافة المعالجات الخاصة بها لا تعمل على نظام تشغيل “ويندوز 11″، وتزيد زمن انتقال ذاكرة التخزين المؤقت.

وبينت أنها ويندوز 11 الجديد من مايكروسوفت تبطئ الأجهزة العاملة بها بصورة كبيرة جدًا.

وردت الشركة بأنها تعمل مع “أيه إم دي” لطرح تحديث لنظام تشغيلها “ويندوز 11” يوم 19 أكتوبر.

وذكرت أنه سيكون متبوعا بتحديث لبرامج تشغيل معالجات “أيه إم دي” يوم 21 أكتوبر، لحل تلك المشكلة بصورة نهائية.

واقترحت “مايكروسوفت” على المستخدمين عدم استخدام التحديث اليدوي لـ”ويندوز 11″ لحين تحميل التحديث وتحميله بصورة آلية على أجهزتهم.

ونصحت أصحاب أجهزة الكمبيوتر التي معالجاتها “أيه إم دي” بتأجيل تحميل “ويندوز 11” لحين علاج الثغرة.

وأعلنت شركة “مايكروسوفت” خلال مؤتمر صحافي افتراضي، أقامته أمس، أهم مميزات الجيل الجديد من النظام التشغيل ويندوز  Windows 11.

وهو النظام الذي من المتوقع إطلاقه رسميا في أكتوبر المقبل، حيث سيأتي الإصدار على هيئة تحديث مجاني للأجهزة بنظام “ويندوز 10”.

علاوة على ذلك يدعم ويندوز 11 الذي يتميز بتصميم مستوحى من أجهزة ماكنتوش.

عدد كبير من التطبيقات الخاصة بأنظمة الأندرويد، مثل “انستقرام”.

فضلا عن أنه يقدم مزايا عديدة، إلا أن الانتقال إليه يستدعي تمكين شريحة لا تتوفر إلا في أجهزة الحاسب التي تم انتاجها قبل خمس سنوات.

أصبحت قائمة البداية START في الوسط كما هو الحال مع أجهزة ماكنتوش التي تنتجها شركة أبل.

كما يضم النظام الجديد مزايا أخرى مثل دمج برنامج “مايكروسوفت تيمز” في النظام الجديد والذي يمكن من خلاله التواصل مع الأصدقاء أو العائلة أو زملاء العمل.

علاوة على ذلك، يدعم نظام ويندوز 11 تطبيقات “أندرويد” للمرة الأولى.

وتطبيقات جديدة مثل تطبيق خاص بـ”ويندوز” لعمل محادثات الفيديو و الدردشات النصية.

وهناك مميزات خاصة أخرى لمحبي الألعاب مثل الحصول على تحديثات تلقائية للألوان بتقنية Auto HDR .

حيث يمكن الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي خلال استخدام ألعاب الفيديو المختلفة.

ويتطلب الحصول على “ويندوز 11 ” عند إطلاقه، بعض الشروط مثل الاتصال بالانترنت للمستخدم المنزلي ومعالج 64 بت.

علاوة على ذاكرة من 4 غيغابايت، وسعة تخزين من 64 غيغابيات ونظام أساسي (UEFI).

فضلا عن توفر شريحة تي بي إم (TPM Trusted Platform Module (TPM) version 2.0).

والتي تثير مخاوف على مسألة الخصوصية لأنها تتيح لمايكروسوفت الحصول على جانب كبير من المعلومات والسيطرة على البرامج في الكمبيوتر.

يحصل مستخدمو ويندوز 10 على خيار الانتقال إلى ويندوز 11 مجانًا عند توفر شرط توفر شريحة “تي بي ام” وتشغيلها.

 من خلال البحث في ويندوز عن كلمة TPM ثم الضغط على Security processor لمعرفة وجود الاصدار المطلوب منها.

قد يعجبك ايضا