من هي الحاجة سندس؟.. فتاة في تونس تقيم علاقة زوجية مع رجلين بآن واحد

 

تونس – رويترد عربي| أشعلت قضية الحاجة سندس جدلا واسعا في العالم العربي والإسلامي عقب إعلانها الجميع بين رجلين في علافة زوجية في آن واحد.

وردت آمنة نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، على قضية تعدد الأزواج بالنسبة للمرأة.

وقالت نصير إن الشرع يرفض أن تجمع المرأة بين زوجين رفضًا قطعيًا، مؤكدة أنه حال زواج المرأة من رجلين بعلم كليهما، يكون زواجها باطلًا منهما.

وأكدت أن “أي علاقة زوجية تتم بموجب هذا الزواج الذي جمعت فيه المرأة بين رجلين هو “زنا صريح”، .

ولفتت نصير إلى أن جمع المرأة بين رجلين في الزواج يعد نوعًا من الجنون، مشيرة إلى أن الشرع يقر تعدد الزوجات للرجل فقط، وليس للمرأة.

Advertisement

واستثنت زواج المرأة من رجل زواجًا صحيحًا دام لفترة، ثم زواجها مرة أخرى سرًا من رجل آخر، وهي ما زالت في عصمة الأول.

واشترطت ألا يعلم هو بهذا الزواج الثاني، فإنه في هذه الحالة يكون زواجها الثاني فقط باطلًا.

وأثارت الحاجة سندس، إحدى التونسيات، جدلا واسعا.

جاء ذلك عقب إعلان إقدامها على الزواج من رجلين بموافقة كليهما وعلمهما بفيديو عبر “تيك توك”.

كما أشعل مقطع فيديو لعروس ​في تونس ترتدي “بيكيني” وتؤدي رقصة “ستربتيز” في حفل زفافها ضجة عارمة في مواقع التواصل والشارع التونسي.

وارتدت العروس فستانًا أبيضًا لتعود وتخلعه وتبدأ بالرقص، ويظهر العريس يشاهد عروسته تتمايل وتتراقص أمام الحضور.

ومع انتشار الفيديو ضجن حالة غضب في الشارع التونسي، إذ وصف فعل العروس بأنه غير لائق ولا يتماشى مع تقاليد مجتمعهم.

في سياق آحر أظهر مقطع فيديو صادم آثار اعتداء طالب بسكين وساطور على أستاذه داخل الفصل في تونس.

وأفادت إذاعة “موزاييك” الملية بأن تلميذا طعن أستاذه داخل الفصل عدة طعنات استوجبت نقله للمستشفى لإجراء تدخل جراحي عاجل له.

وبينت أنه تم نقل أستاذ بمعهد ابن رشيق بالزهراء للمشفى، وإحالته مباشرة لغرفة العمليات لإخضاعه لعملية جراحية دقيقة في تونس.

وأشارت إلى تعرضه إلى الطعن بواسطة سكين من طرف تلميذ عمره 17 عامًا.

وذكرت الإذاعة أن أفراد الأمن بصدد البحث عن التلميذ بعد حجز سكين الجريمة، التي ألقى بها أرضا بساحة المعهد وتحصن بالفرار.

وانتشر عبر مواقع التواصل مجموعة صور للناشطة التونسية ريم عبد الناظر.

وهي أمام منزل صديقها رجل الأعمال كريم الغربي للتقدم لخطبته وطلب يده من أسرته.

وظهرت الناشطة التونسية، اختصاصية نفسية، وهي ترتدي فستان وردى وتحمل باقة من الزهور، وخاتم الزواج.

ووقفت أمام منزل صديقها، لطلب يده من أسرته، حيث استقبلتها إحدى سيدات العائلة.

بالإضافة إلى ذلك اعتبر الكثير من التونسيين عبر “فيسبوك” أن تصرف ريم عبد الناظر “شجاع وجريء.

ووصف بأنه يقطع العادات والتعقيدات التي يفرضها المجتمع.

وأكدت الكاتبة فاتن الفازع، وهي صديقة ريم عبد الناظر، خبر الخطبة.

وقالت بهذا الشأن: “ريم تقدمت بطلب زواج من صديقها كريم الذي قبل ذلك، وقررت أيضا أن تطلب يده من عائلته”.

وأضافت: “لتكون ناجحا، عليك أن تكون شجاعا، وتقبل بالمخاطرة، ويجب أن تتخلّص من المعتقدات السائدة”.

وتابعت: “وأن تثور إن لزم الأمر على الأعراف لأنّ الحب للشجعان كما قال نزار قباني”، وفق تعبيرها.

الجدير بالذكر أن تعيش تونس خلال الأيام الماضية تطورات سياسية مهمة جدا، وذلك تزامنا الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية.

 

قد يعجبك ايضا