ناشطة تونسية تذهب لمنزل حبيبها وتطلب يده للزواج من عائلته (صور)

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مجموعة من الصور للناشطة التونسية ريم عبد الناظر، وهي أمام منزل صديقها رجل الأعمال كريم الغربي للتقدم لخطبته وطلب يده من أسرته.

وظهرت الناشطة التونسية، اختصاصية نفسية، وهي ترتدي فستان وردى وتحمل باقة من الزهور، وخاتم الزواج.

ووقفت أمام منزل صديقها، لطلب يده من أسرته، حيث استقبلتها إحدى سيدات العائلة.

التونسية
التونسية

بالإضافة إلى ذلك اعتبر الكثير من التونسيين عبر “فيسبوك” أن تصرف ريم عبد الناظر “شجاع وجريء ويقطع العادات والتعقيدات التي يفرضها المجتمع.

وأكدت الكاتبة فاتن الفازع، وهي صديقة ريم عبد الناظر، خبر الخطبة، وقالت بهذا الشأن: “ريم تقدمت بطلب زواج من صديقها كريم الذي قبل ذلك، وقررت أيضا أن تطلب يده من عائلته”.

وأضافت: “لتكون ناجحا، عليك أن تكون شجاعا، وتقبل بالمخاطرة، ويجب أن تتخلّص من المعتقدات السائدة”.

Advertisement

وتابعت: “وأن تثور إن لزم الأمر على الأعراف لأنّ الحب للشجعان كما قال نزار قباني”، وفق تعبيرها.

الجدير بالذكر أن تعيش تونس خلال الأيام الماضية تطورات سياسية مهمة جدا، وذلك تزامنا الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية.

بدأت باحتجاجات سببتها أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهت بقرارات أصدرها قيس سعيد إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

أطاح الرئيس التونسي قيس بن سعيد برئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

علاوة على تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب.

فضلا عن توليه للسلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة جديد يعينه بنفسه.

يأتي ذلك على خلفية مجموعة من المشكلات التي تعاني منها تونس خلال الفترة الأخيرة.

وآخرها فشل حكومة المشيشي في التعامل مع أزمات الملف الاقتصادي وانتشار فيروس كورونا.

وفي أول رد فعل من قيس بن سعيد، على اتهامه بالانقلاب، بعد قراره بإقالة رئيس الحكومة وتعليق عمل البرلمان.

وجه كلمة للشعب التونسي بثها التلفزيون الرسمي التونسي قال فيها: نسقت هاتفيا مع رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي.

أعلمته أن الأمر يقتضي اتخاذ إجراءات استثنائية وقابلت رئيس الحكومة واعلمته كذلك، عكس ما يدعيه البعض بأنه لا علم له.

وتابع: ما قمت به يخوله لي الدستور وفق الفصل 80، سأتولى السلطة التنفيذية لمدة 30 يوما ويمكن التمديد والدستور يتيح ذلك حتى تستتب الأوضاع الأمنية.

 ولقد عشنا بعض الأوضاع الأمنية غير المستقرة اليوم في كل المدن.

ونوه قيس بن سعيد إلى أن الشعب التونسي عانى الكثير ونهبت ثرواته، وأنه في بعض الأحيان لا يجد لا ماء ولا كهرباء.

وأضاف: من هم هؤلاء الذين لهم الأموال ويريدون تجويع الشعب.. ابتلاني الله بالسلطة لخدمة الشعب التونسي بناء على التزامات ولن أتراجع على ما عاهدت الشعب.

بالإضافة إلى ذلك قرر الرئيس التونسي فرض حظر التجول في كافة أنحاء البلاد من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي.

قد يعجبك ايضا