هذا تفسير ما حدث بتداولات البورصة المصرية ؟

 

القاهرة – رويترد عربي| قالت إدارة البورصة المصرية مساء الاثنين، إن التداول عاد عقب توقف استمر لنصف ساعة، وذلك نتيجة انخفاض مؤشر EGX 100 EWI بنسبة 5%.

وذكرت أن التداولات أوقفت لمدة زمنية تتراوح بين 10 إلى 30 دقيقة، مرجعة ذلك إلى ضغط هبوط كبير للمؤشرات.

وبينت أن ما حدث بالبورصة المصرية كان نتيجة ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا ببريطانيا، ومخاوف مستثمرين بشأن أسواق المال.

ودنت البورصة بافتتاحية تعاملات جلسة اليوم.

فيما خسر رأس المال السوقي 11.7 مليار جنيه ليصل لمستوى 642.126 بعد 15 دقيقة من بدء الجلسة.

فيما هوى مؤشر البورصة الرئيسي EGX30 إلى من 2.15% منذ بداية تعاملات اليوم.

Advertisement

وهبط لمستوى 10656 نقطة وانخفض مؤشر EGX70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنحو 5.66%.

ثم استأنف التداول بعد توقف دام نصف ساعة لمنع الخسائر.

وكانت الحكومة المصرية حسمت الجدل بشأن حقيقة ما يشاع عن تعطيل الدراسة في البلاد لمدة أسبوعين، بغية مواجهة تفشي فيروس كورونا.

وانتشرت شائعة بصورة واسعة مفادها بأن الحكومة ستعطل الدراسة لأسبوعين، بدءا من 28 نوفمبر الجاري

ولكن المتحدث باسم الحكومة المصرية هاني يونس أكد أن ما يشاع ليس صحيحًا.

وقال إن المزاعم حول نية تعطيل الدراسة تندرج تحت بند “الأخبار المفبركة”.

وكانت الحكومة منحت أمس المحافظين سلطة “تعطيل الدراسة” في محافظاتهم، وفق الظروف المستجدة فيها.

يذكر أن الحكومة المصرية كشفت قبل أيام عن تفاصيل وقف بطاقات صرف معاش “تكافل وكرامة” بمصر، والذي يعتاش منه الملايين بظل الظروف الصعبة.

وقالت الحكومة المصرية إن ما يروج بشأن إيقاف بطاقات صرف معاش برنامج “تكافل وكرامة” لحين تحويلها لكروت “ميزة” كذب.

وذكر المركز الإعلامي أنه تواصل مع وزارة التضامن الاجتماعي في الحكومة المصرية التي نفت تلك الأنباء.

وشدد على أنه لا صحة لإيقاف بطاقات صرف معاش برنامج “تكافل وكرامة” المصرية لحين تحويلها لكروت “ميزة”.

وأكد استمرار آلية صرف معاشات تكافل وكرامة بالبطاقات التقليدية من منافذ الصرف المختلفة دون توقف.

وأوضح المركز أن عملية تحويل البطاقات لكروت “ميزة” ستتم على مراحل مختلفة من الحكومة المصرية .

وأشار إلى استمرار سريان بطاقة تكافل وكرامة كما هي، لحين استلام كروت “ميزة” وتنشيطها للصرف بمصر.

قد يعجبك ايضا