هكذا ردت أوروبا على إعلان الدوحة إجراء انتخابات مجلس الشورى؟

الدوحة – رويترد عربي| لاقى إعلان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن أن الدولة الخليجية ستجري انتخابات لمجلس الشورى بأكتوبر 2021 ردود فعل أوروبية إيجابية.

ووصف مراقبون دوليون الإعلان القطري بمثابة تغيير كبير في السياسة بغية  لتمكين الديمقراطية في المنطقة.

وأشاد عضو البرلمان الأوروبي كليمين غروسيلي بخطوة إجراء انتخابات مجلس الشورى في قطر.

وكتب تغريدة “بعض الأخبار الإيجابية القادمة من منطقة الخليج. قطر تجري أول انتخابات على الإطلاق”.

وقال: “رغم كل التوترات في المنطقة، يمكن أن تسير الأمور في الاتجاه الصحيح”.

كما أرسل “جوزي فيراندينو” عضو البرلمان الأوروبي تهانيه إلى قطر.

وجاء في رسالته: “تهانينا لدولة قطر حيث سيجريون الآن أول انتخابات برلمانية وطنية”.

Advertisement

وأضاف: “سيتم الآن انتخاب مجلس الشورى بدلاً من تعيينه من الأمير. خطوة عظيمة للديمقراطية في الشرق الأوسط”.

كما غرد “فولفيو مارتوسكيليو” عضو البرلمان الأوروبي: “أعلن أمير قطر عن انتخابات برلمانية اليوم.

وقال إنها ستساعد هذه الخطوة المهمة في تمكين الديمقراطية والقانون ودعم حقوق الإنسان. من المهم أن يقول الناس كلمتهم وأن ينتخبوا ممثليهم”.

كما علق أورماس بات عضو البرلمان الأوروبي ونائب رئيس لجنة البرلمان الأوروبي للشؤون الخارجية الرئيس السابق وزير خارجية إستونيا 2005.

وقال: “قال حاكم قطر إن التصويت الذي تأخر طويلاً لمراجعة سياسة الدولة سيتم عقد انتخابات بأكتوبر 2021”.

وأضاف أورماس بأن “ذلك إيذانًا بأول انتخابات وطنية في الإمارة الخليجية”.

كما أشاد باولو بورشيا -عضو البرلمان الأوروبي عن مجموعة الهوية والديمقراطية، المنتخب لعضوية الرابطة في دائرة الشمال الشرقي، والمنسق الاتحادي لرابطة العالم- بالخطوة.

وأضاف: “قطر عام 2021 أول انتخابات ديمقراطية. ولكن ما مدى قوة هذا الانفتاح؟”.

وتابع بورشيا: “من سيملك حق التصويت؟ من الذي يمكن ترشيحه؟ الطريق إلى الديموقراطية لا يزال طويلا جدا”.

كما رحب ريزارد كزرنيكي عضو البرلمان الأوروبي والسياسي في القانون والعدالة قائًلا: “قطر تفي بوعدها بإجراء انتخابات للجنة الاستشارية العليا”.

أكد أنها “خطوة إيجابية للغاية لتحقيق الشمولية بين المواطنين في إمبراطورية وراثية. تهانينا”

كما رحبتا لويزا ريجيمنتي وجيانا جانسيا أعضاء البرلمان الأوروبي بالخطوة.

واعتبرتا أن انتخابات قطر ضرورية للعمل من أجل شرق أوسط ديمقراطي.

وأضافتا أن مثل هذه الخطوة يجب أن تشجع جميع دول الشرق الأوسط على تبني الديمقراطية.

كما رد أنطونيو مارتينو النائب في البرلمان الوطني الإيطالي على الإعلان القطري.

ووصف الخطوة القطرية بأنها “قرار تاريخي اتخذه أمير قطر. أخيرًا الحرية والديموقراطية لهؤلاء الأشخاص”.

كما علق النائب أميديو لابوتشيتا على الإعلان ووصفه بأنه “قرار الدعوة إلى انتخابات 2021 لأمير قطر. يجب الاحتفال بالحرية والديموقراطية”.

ورحبت النائبة الإيطالية ميشيلا بيانكوفيوري بالخطوة واعتبرتها “تاريخية”.

وكتبت: “الديمقراطية: في الوقت الذي تتعرض فيه حرياتنا لخطر كبير، فإن أمير قطر دعا إلى أول انتخابات حرة لشعبه هو نَفَس الأوكسجين. رسالة تاريخية من الخليج“.

وكان أمير قطر قال إن الدولة الخليجية ستجري انتخابات مجلس الشوري التي وعدت بها اللجنة الاستشارية العليا في أكتوبر 2021.

يذكر أنه جرى تأجيل خطط إجراء انتخابات شعبية جزئية لعضوية المجلس الاستشاري الأعلى المكون من 45 عضوا لعدة سنوات.

وأمر الأمير العام الماضي بتشكيل لجنة لتنظيم الانتخابات لكنه لم يعلن عن موعد للتصويت.

ويتوقع أن تتوسع سلطة المجلس لتشمل القدرة على إقالة الوزراء، والموافقة على الميزانية الوطنية واقتراح التشريعات.

يشار إلى أن قطر أجرت تغييرات حيوية على نظام حقوق الإنسان الخاص بها وألغت نظام الكفالة. كما وقعت اتفاقيات اولية لحقوق الإنسان لحماية حقوق العمال.

قد يعجبك ايضا