15 $ من “آبل” كتعويض لملاك هاتف “آيفون 4 إس”

 

نيويورك – رويترد عربي| تنوي شركة “آبل” الأمريكية إقرار تسوية دعوى قضائية طويلة الأمد مدتها 6 سنوات، ‏اتهمت بإبطاء هواتف “آيفون 4 إس” عقب تنزيل تحديث “آي او إس 9” عام 2015.‏

وبموجب التسوية، ستخصص “آبل” 20 مليون دولار لتعويض بعض مالكي الهاتف ممن عانوا من أداء ضعيف، بمبلغ 15 دولار لكل منهم.

ورفعت الدعوى الجماعية ضد “آبل” لأول مرة بديسمبر 2015، من مدّعين يمثلون مجموعة ملاك هواتف “آيفون 4 إس”، ‌من نيويورك ونيوجيرسي.

واتهمت الدعوى القضائية “أبل” بالتسويق لتحديث “آي أو إس 9” بشكل خاطئ بأنه يوفر أداء محسنا على الأجهزة الذي يدعمها، بما فيها “آيفون 4 إس”.

وروجت لـ”آي أو إس 9″ برفعها شعار “تجربة الهاتف المحمول الأكثر تقدما. الآن أكثر من ذلك”، كما أنها وعدت أنه “سيجلب للمستخدمين أداء أكثر استجابة”.

وسابقا، نشرت مجموعة من المواقع التقنية أنباء حول قيام شركة “آبل” الأمريكية بدفع تسوية مالية تقدر بـ”ملايين الدولارات” لإحدى السيدات.

Advertisement

عقب قيام مجموعة من فنيي الإصلاح التابعين للشركة بتسريب بعض الصور الفاضحة لها على شبكة الإنترنت.

التقارير التي نشرتها صحيفة “ذا تلغراف” البريطانية، أشارت إلى أن المرأة التي تدرس في جامعة أوريغون قامت بإرسال هاتفها “آيفون”.

إلى منشاة “بتراغون” في سكرامنتو بولاية كاليفورنيا الأمريكية من أجل إصلاحه، لكن الفنيين قاموا بالاطلاع على محتوى الجهاز.

واستخدموا محتوى فاضح يشمل مجموعة من الصور ومقطع فيديو مصور منذ عام 2016.

ونشر الجناة الصور والفيديو الفاضح على حساب المرأة على موقع “فيسبوك”، من الحساب الشخصي المسجل لديها على هاتفها.

الأمر الذي سبب صدمة كبيرة لها، وحركت دعوى قضائية ضد شركة آبل على أنها تم انتهاك خصوصيتها وإصابتها بصدمة عاطفية.

وعلى الرغم من أن تسريب المحتوى الفاضح وقع داخل منشاة “بيتراغون” وهي أحد مقاولي “آبل”.

 إلا أن الشركة دفعت التسوية المالية للمرأة، وحصلت بعد ذلك على تعويض من “بيتراغون”.

ولم يتم اكتشاف موضوع التسريب إلا خلال معركة بين شركة “بيتراغون” وشركات التأمين التي رفضت تغطية المدفوعات.

علاوة على ذلك قالت صحيفة “ذا تلغراف” أن شركة “آبل” أجرت تحقيقا “شاملا”، انتهى إلى بدفع مبلغ كبير من المال كتسوية مالية ضخمة.

فضلا عن أنها قامت بطرد فنيي الإصلاح من عملهم، وطالبت بإخفاء ما جرى بسبب مخاوفها من أن ذلك قد يؤدي إلى “ضرر كبير لأعمالها”.

المتحدث باسم شركة “آبل” أكد صحة واقعة تسريب المحتوى الفاضح للمرأة لصحيفة “ذا تلغراف”.

وأضاف أن الشركة تأخذ الخصوصية “على محمل الجد”.

إلا أن الشركة لا تزال تؤكد على الضمانات الخاصة بحماية البيانات أثناء الإصلاحات.

وشدد المتحدث أن آبل تواصل تعزيز قواعد المقاول الخاص بها “بيتراغون” منذ عام 2016.

قد يعجبك ايضا