إيران تكشف: هذا ما ستدفعه أمريكا لاغتيالها الفريق سليماني

طهران – رويترد عربي| كشفت إيران عن ثمن الانتقام الذي ستدفعه أمريكا لاغتيال قائد فيلق القدس الإيراني الفريق قاسم سليماني.

وقال رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد قاليباف خلال لقاءه وزير خارجية سويسرا إيغنازيو كاسياس إن اغتيال أمريكا لسليماني لا يغتفر.

نقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن قاليباف: “الأمريكان يدركون جيدًا ثمن جريمة اغتيال الفريق سليماني وهي خروجهم من المنطقة قريبًا.

وأضاف: “جهود سليماني حالت دون وصول الإرهاب إلى أوروبا ورغم ذلك فقد اغتالته أمريكا”.

وانتقد قاليباف محاولات دول عدة توجيه الأمريكيين للتطبيع مع “إسرائيل”.

واعتبر ذلك ليس حلًا لمشاكل المنطقة إنما سيفاقم الفوضى بها.

وكانت إيران أزاحت الستار عن تطور عسكري جديد يحمل اسم الفريق قاسم سليماني الذي اغتالته أمريكا مؤخرًا.

Advertisement

وقالت إنها صنعت صاروخ باليستي بمدى 1400 كم باسم سليماني، وصاروخ كروز بحري بمدى 1000 كم باسم أبو مهدي المهندس.

وأكدت إيران إنها حققت تقدمًا كبيرًا بالصناعة الدفاعية عقب انتصار الثورة الإسلامية خاصة مؤخرًا ويعود الفضل إلى الفريق سليماني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” عن وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي قوله إن ذلك مرتكز على مبدئين أساسيين هما الاكتفاء الذاتي وتلبية حاجات الدولة.

وقال إن “المهندس” هو صاروخ كروز بحري لديه قدرة فائقة على تخطي منظومات دفاع الأعداء، ويتم إطلاقه من الأعماق وستزود البحرية به قريبًا.

ونبه إلى تطوير صاروخ كروز بحري بمدى 1000 كم أطلق عليه اسم “الشهيد أبو مهدي”.

وبشأن الصواريخ ذات الوقود الجامد، كشف عن التوصل لصاروخ باليستي بمدى 1400 كم أطلق عليه اسم الفريق الحاج قاسم من صاروخ “ذوالفقار” البالغ مداه 700 كم.

وأوضح أنه كان يصل مداه إلى 700 كيلومتر واستخدم باستهداف قاعدة “عين الأسد” في العراق، ردًا على اغتيال الفريق قاسم سليماني.

وأشار إلى أنه استخدم أيضا لاستهداف تنظيم “داعش” في سوريا ردًا على هجومهم على عرض الأهواز.

 

قد يعجبك ايضا