حماس تعاقب أفيخاي أدرعي بنشر رقمه على الأنترنت

أقدمت حركة المقاومة الإسلامية حماس على معاقبة الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بطريقة جديدة ومختلفة عن أي تعامل سبق لها مع أي شخصية إسرائيلية.

حماس قامت بتسريب رقم الهاتف الخاص بأفيخاي أدرعي المتحدث باسم قوات الاحتلال الإسرائيلية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت الصحفية الإسرائيلية شمريت مائير أن هاتف أفيخاي أدرعي، عانى يوم أمس من تلقى الكثير من الرسائل والمكالمات الغريبة.

والتي كانت معظمها من فلسطينيين أو ممن يتحدثون العربية، وأشارت الصحيفة أن المكالمات احتوت على الكثير من السباب والشتائم.

 أفيخاي أدرعي يشغل رتبة مقدم في الجيش الإسرائيلي، ويتولى منصب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي. 

واشتهر أدرعي بانخراطه في العديد من المواجهات والتراشق الكلامي باللغة العربية مع عدد كبير من المتابعين والشخصيات في العالم العربي.

Advertisement

وذلك من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يتداخل أدرعي بشكل مباشر مع كل المعلقين على الصفحة الخاصة به.

وفي نفس السياق غردت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، عن المشهد الفلسطيني الإسرائيلي والضربات التي يشنها الجيش الإسرئيلي على قطاع غزة.

حيث وصفت القصف الإسرائيلي على غزة بـ”الجريمة”، حيث كتبت: ما يحصل في غزة جريمة في حق الإنسانية الله يحمي فلسطين الحبيبة وأهلها.

ورد عليها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي  في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: صدقت هيفاء وهبي بقولها أن ما يحصل في غزة جريمة

وتابع قائلا: هي جريمة بحق الأبرياء الذين يستخدمون كدروع بشرية من قبل الإرهابيين وعلى رأسهم حماس.

وأضاف: على العالم أن ينقذ سكان غزة من براثن هذه الفئات التي تتسبب في خنقهم بلعبها في النار فليس كل مرة تسلم الجرة.. 

وأشار إلى أن حماس تطلق الصواريخ من بين الناس، وبالتالي فإن الرد الإسرائيلي يطول الأبرياء من المدنيين.

في غضون ذلك أعلن الجيش الإسرئيلي مساء أمس أنه بدأ في مهاجمة أهداف حماس العسكرية في غزة.

كما اعتبر الجيش الإسرائيلي أن الصواريخ الفلسطينية تعد بمثابة اعتداء على تل أبيب.

علاوة على ذلك أعلنت حركة “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إطلاقها 30 صاروخا تجاه مدينة سديروت الإسرائيلية.

وأطلقت عدد من فصائل المقاومة الفلسطينية بقطاع غزة مجموعة من الصواريخ تجاه مدينة القدس.

بعد انتهاء المهلة التي منحتها الفصائل لإسرائيل.

وذلك من أجل سحب قواتها من المسجد الأقصى عقب الاعتداءات المتكررة على الفلسطينيين هناك.

وكذلك أعلنت كتائب القسام عن توجيه ضربة صاروخية لإسرائيل في القدس المحتلة.

يأتي ذلك ردا على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة.

وكان الجيش الإسرئيلي قد قام بالتنكيل والقبض على مجموعة من الفلسطينيين في حي الشيخ جراح.

علاوة على منع الفلسطينيين من الصلاة في محيط المسجد الأقصى.

ما أدى إلى اندلاع المواجهات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، والتي زادت وطأتها الأيام الماضية.

قد يعجبك ايضا