سهير رمزي تطالب بمنع حذف مشاهدها الجريئة من يوتيوب

 

القاهرة – رويترد عربي| طالبت الفنانة المصرية سهير رمزي لمنع حذف مشاهدها الجريئة في أفلام ومسلسلات مسيرتها من على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب”.

وذكرت سهير في إطلالة تلفزيونية أنها لم ولن تندم على هذه المشاهد التي لن ترفضها إذا عرضت عليها اليوم.

ونبهت رمزي إلى أن المشاهد في سياق عملها، لذا هي لا ترفض هذا الجانب من مسيرتها المهنية.

وبشأن احتمال حذف المشاهد، اجابت بكلا لان هذه المشاهد قامت بها فعلاً وهي جزء من تاريخها الفني.

وذكرت أنها كانت في سياق العمل بما معناه ان احداث القصة كانت تفرض عليها هذه المشاهد.

حتى لا يطير الدخان، فيلم مصري أخرجه أحمد يحيى.

Advertisement

وقام ببطولته عادل إمام، سهير رمزي، أحمد راتب ونادية أرسلان، عن قصة إحسان عبد القدوس وتم إنتاجه عام 1984.

وكتب السيناريو والحوار للفيلم الكاتب والسيناريست الكبير مصطفى محرم.

تدور أحداث فيلم حتى لا يطير الدخان، حول رفض كمال ومدحت ورؤوف.

إقراض صديقهم فهمي عبد الحميد المال حتى يقوم بعملية جراحية لأمه.

ويقرر الانتقام منهم لذلك السبب، وبعد أن ينتهي من دراسته وينجح في تكوين ثروة كبيرة بطرق مشبوهة، يترشح في الانتخابات ويبدأ في استغلال نفوذه.

فيقوم بتعطيل صفقة فاكهة لمدحت الذي يضطر لبيعها بمبلغ رخيص حتى لا تفسد.

وتبدأ خيرية في التذمر بسبب ظروف زوجها مدحت المادية المتدهورة. 

وتعمل على التقرب من صديقه فهمي الذي يشجعها على طلب الطلاق حتى يتزوجها ولكنه يعدل عن تلك الفكرة بعد طلاقها.

ويقول إن ما قاله لها مجرد كلام بلا قيمة، على أنه لا يريد الزواج منها.

وبذلك يحقق انتقامه منها عندما رفضت الزوج منه من قبل بسبب حالته المادية.

تجدر الإشارة إلى أن الفيلم شارك في مهرجان قرطاج الدولي عام 1984 علاوة على فيلم “خرج ولم يعد” من بطولة يحيى الفخراني وليلى علوي وفريد شوقي.

وفاز فيلم “خرج ولم يعد” بالجائزة وانسحب عادل إمام من المشاركة ورفض حضور حفل الختام اعتراضا منه على نتيجة المهرجان.

بينما حصل يحيى الفخراني على جائزة أفضل ممثل فى المهرجان.

وحاولت شركة الإنتاج العدل جروب إعادة انتاج قصة الكاتب إحسان عبدالقدوس حتى لا يطير الدخان مرة أخرى كمسلسل يعرض في الماراثون الرمضانى.

إلا أنها لم تنجح حتى الآن في البدء بتصوير المسلسل، على أنها اختارت الفنان مصطفى شعبان.

كي يقوم بدور البطولة، وقام مدحت العدل بكتابة السيناريو والحوار.

قد يعجبك ايضا